إيلي روسا ثامورا – ليس ألماً لأجل الآخر | ترجمة : خالد الريسوني

The Drunkeness Of Noah
Jean-Francois Millet

هناك سيارةٌ غرِقَتْ
في طوفانِ الشَّارعِ

كلُّ القريةِ قدِ اختفت
وفقط بقيتْ هناك وحشة

الجحيم طائرة
مليئة بالمال والأضواء الحمراء

الملكة المتحجّرة
تستريح في قلعتها

في صورة الصحيفة،
خمسة رجال ببدلات أنيقة
يمشون معاً
من أجل تنظيم
مستقبل اقتصادات العالم

في خرائب
لعبتُ فيها ذات يوم.

■ ■ ■

يتأملُ “حِلْمِي” صُوَرَ جُثَّةِ ابنهِ؛
لا يُوجَدُ غيرُها
يمضي الماردُ ذو العينِ الواحدةِ غارقاً في عينه
لمَّا دخلَ بيتَه لم يتعرّف عليه
كان الجنود قد تبرَّزوا في كل مكان
في الظلام لا يُتَخَوَّفُ من استنشاق الزنابق المنهوشةِ
مِنَ الكلاب. الرائحة أيضاً
يعثُر على مخبئه
بِثُقْبٍ في ركبتهِ، يركضُ حِلْمي باحثاً عن بيتِهِ
ويموتُ نازفاً
هذا الألم ليس ألماً لأجل الآخر.
إنه ألمي الشَّخْصيُّ.

■ ■ ■

السوبرماركت جزيرة تماسيح. الحديقة تحتاج إلى ماء. المرأة
لا تحصُلُ على عدساتها. فحص التنفس. قبّليني أيتُها العزلة. ورقةٌ،
غيابُ سريعِ الزَّوَالِ الذي يعودُ، بخار يرتفعُ من اللحمِ،
حيواناتٌ ميتةٌ والدم الاصطناعي لأجلِ مدةِ
الألمِ الذي سنشعر به
58 نوعاً من عصير البرتقال،
ضبابٌ يدفعُ العربات الصغيرة:
سكر، مالتوديكسترين، شراب الذرة
مكيافيلي. لغزُ أن تكونَ هي قد ذهبتْ
وأنا مستغرق في النوم بالقطار، على الأريكة،
في حلمي الشخصيِّ،
دون أن أفكِّرَ بأنِّي بعدُ ما زلتُ
أخافُ

■ ■ ■

أنطقُ بكلمةٍ
فتنبعثُ منها رائحتك، رائحةٌ مثلَ شتاءٍ
رائحة أرضٍ مُبللةٍ منْ قصيدةِ
فيرلين، رائحةِ عسَلِ النَّحْل
الذي في مَرَّةٍ لسَعَتْ في أذني
بلَّوراتِ متاهَتِي.

أنطقُ كلمةً تتلاشى
عند التفكير فيها
أراها في الهواء،
أسحبُها إلى زاوية
وأداعبُ وجهي
كما لو كانَ زهرة.

لكنها تتلاشى فوقي
تنكسرُ إلى شظايا جذورُها
الطينيةُ، ضلعُها الأسطوريُّ،
تفاحَتُها الفاسدةُ تحتَ شجرةِ
ديانا.

أنطق كلمة تتلاشى
عند التفكير فيها،
لكنها تُعانقني
عندما لا تكونُ.

■ ■ ■

أن توجَدَ في الاحتمال
أن تكونَ معلّقاً إلى بندول جاهلاً بالنهايةأن تُمسِكَ وتتأرجحَكما بين عينين تبحثان عن بعضهاأن تعيشَ القَطْعَ المتكافئَ كاملاًدونَ غُرَزٍبدون انفصالدون أن تُطْلِقَ مِنْ يدٍوهي تكسِرُ التوازنترمينا في الفراغ حيثُ تنتظرُالأخلاقَ.

تبرعاتكم تساعدنا على إثراء الموقع، وإكمال تسجيل الأنطولوجيا الصوتية لشعر العالم، شكرًا لكل الأصدقاء والأحباب الداعمين

الوسوم

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق