إدريس محمد جماع

إدريس محمد جماع – دنياي أنت وفرحتي


دنياي أنت وفرحتي
ومنى الفؤاد إذا تمنى
أنت السماء بدت لنا
واستعصمت بالبعد عنا
هلا رحمت متيمًا
عصفت به الأشواق وهْنا
وهفت به الذكرى فطا
ف مع الدجى مغْنى فمغنى
آنست فيك قداسة
ولمست إشراقًا وفنّـا
ونظرت في عينيك آ
فاقٌا وأسرارًا ومعنى
هـزته مـنك مـحاسن
غنّى بها لـمّـا تـغنَّى
يا شعلةً طافتْ خو
اطرنا حَوَالَيْها وطــفنــا
وسمعت سحريًا يذوب
صداه في الأسماع لحنا
نلت السعادة في الهوى
ورشفتها دنًّا فدنّا
كلّمْ عهـودًا فى الصـبا
اسألْ عهـودًا كيف كـُنا
كـمْ باللقا سمـحتْ لنا
كـمْ بالطهارةِ ظللـتنا
ذهـبَ الصـبا بعُهودِهِ
ليتَ الطِـفُوْلةَ عـاودتنا

أعطني رأيك

إغلاق