فالجينا مورت – بيلاروسيا

 

oswaldo Guayasamín

عن بيلاروسيا
ترجمة رشا صادق

حتّى أمّهاتنا لا يمتلكن أدنى فكرةٍ عن كيفيّة ولادتنا
كيف باعدنا سيقانهنّ وزحفنا إلى العالم
كما تزحف من الأنقاض بعد القصف
لم نستطع أن نحدّد من منّا بنتٌ ومن منّا صبيٌّ
أكلنا الترابَ معتقدين أنّه خبزٌ
ومستقبلُنا,
لاعبُ الجمباز على حبل الأفق الرفيع
كان يؤدي هناك
كأحسن ما يكون
دور العاهرة.
ترعرعنا في بلدٍ
حيث توضع أوّلاً إشارةٌ بالطبشور على بابك
ثمّ تصل عربةٌ في الظلام
ولا يراك بعد ذلك أحدٌ
لكنّ ركّاب تلك السيّارات
لم يكونوا رجالاً مسلّحين
ولا شريداً يحمل منجلاً
بل كانت طريقة الحبّ في أن يزورنا متخفيّاً
ويخطفنا
لم نكن أحراراً تماماً إلّا في المراحيض العموميّة
لقاء فكّةٍ صغيرةٍ لم يكترث أحدٌ بما نفعل
كنّا نقاتل حرَّ الصيفِ ثلجَ الشتاء
حين اكتشفنا أنّنا نحن اللغةُ
وأنّ ألسنتنا انتُزِعتْ فبدأنا نتكلّم بأعيننا
عندما اقتلعتْ أعيننا تكلّمنا بأيدينا
عندما قطعتْ أيدينا صرنا نتبادل النقاش بأصابع أقدامنا
عندما أطلقوا النارَ على أرجلنا
هززنا رؤوسنَا بنعم ولا
وعندما التهموا رؤوسنا حيّةً
زحفنا مجدّداً إلى بطون أمّهاتنا النائماتِ
كما لو إلى ملاجئ القنابل
كي نولد من جديد
وهناك, عند الأفق, مستقبلنا لاعبُ الجمباز
كان يقفز عبر الحلقة الناريّة للشمس.

أعطني رأيك

إغلاق
إغلاق