راينر ماريا ريلكه – تُرى، مَن يكون عريسنا

الأخوات الشقراوات يضفرن فرحات

في المشي جدائل من القشّ الذّهبيّ،

إلى أنْ تبدأ الأرض أمامهنّ

في الازهرارِ كالذّهبِ

حينها يقلنْ لأنفسهنّ: مكانٌ عجيب

وقعنا فيه.

.

يصير المساء على الأزهارِ ثقيلا،

الأخوات يقفن في حياء

ولايحرّكن أيديهنّ

ويصغين طويلا ويبتسمن بخواء،-

وكلّ واحدةٍ تتشوّق: تُرى، مَن

يكون عريسنا…

*

ترجمة / عبد الرحمن عفيف

من مجموعة ريلكه المبكّرة- احتفالا بنفسي- المنشورة سنة 1900

العنوان من وضع المترجم.

تبرعاتكم تساعدنا على إثراء الموقع، وإكمال تسجيل الأنطولوجيا الصوتية لشعر العالم، شكرًا لكل الأصدقاء والأحباب الداعمين

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق