راينر ماريا ريلكه – ينسدل الفستان

كلّ الطّرق تذهب

الآن إلى الباطن في الذّهبِ:

البنات أمام الأبوابِ

أردن هذا بهذا الشّكلِ.

.

لا يقلن الوادع القديم،

ولكنّه هو: يرحلن بعيدا،

مثلما يمسكن ببعضهنّ البعضِ بتميّز

هكذا بخفّة وبحريّة

وفي طيّات أخرى

ينسدل الفستان

على القامات المنيرات.

*

ترجمة / عبد الرحمن عفيف

من مجموعة ريلكه المبكّرة- احتفالا بنفسي- المنشورة سنة 1900

العنوان من وضع المترجم.

تبرعاتكم تساعدنا على إثراء الموقع، وإكمال تسجيل الأنطولوجيا الصوتية لشعر العالم، شكرًا لكل الأصدقاء والأحباب الداعمين

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق