سبحانها – ويليام بتلر ييتس

ترجمة: د.محمد رضا

سرور علواني
‎هي من هؤلاء
‎الذين يستحقون التمجيد أولًا
‎أنا ذهبت قرب المنزل، ذهبت صعودًا وهبوطًا كرجل نشر كتابًا جديدًا
‎أو كفتاة صغيرة إرتدت فستانها الجديد
‎وهناك حولت الكلام إلى حل أو ربط

‎وحتى يكون المجد لها النشيد الأعلى
‎حكت امرأه بعض الحكايات التي كانت تقرأها
‎عن رجل تاه في نصف حلم
‎ كأن اسما هرب من رأسه

‎هي أول الذين أود أن أسمع التمجيد لهم.

‎أنا لن أتحدث مرة أخرى عن الكتب والحرب
‎الطويلة
‎بل سأمشي على الشوك الجاف
‎إلى أن أصل إلى شحاذ يحتمي من الريح
‎وهناك سأحكم الحوار إلى أن يستعيد اسمها وعيه

‎لو أن هناك أسمال كافية
‎فلسوف يستعيد اسمها
‎سيكون مرتاحا جدًا بتذكره، كما في السابق
‎على الرغم من أنه
‎كان لها تمجيد الشباب
‎ولوم الكبار، عبر الفقراء سيكون لها كلاهما
‎تمجيد الكبير والصغير.

الوسوم

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق