شعر معاصرناصر قواسمي

على مهل – ناصر قواسمي

Carlos San Millan

على مهلٍ أسير

مبتعدًا عن قلبي وظلي

أشد الريح من كتفٍ كي تستدير

وأطير نحو سماءٍ من الغمام

ليس يجدي كلامي

ونحاس القلب يأخذ اللون الأحمر

شكل الزعتر

وكأنني عصفورٌ بريشٍ ناعمٍ قد تعثر

فسقط في العجز المذل

على مهلي

أخدش فكرةً في صحن الرأس دون قصدٍ

وأنكش الماء بمعولي

كي يفضي إلى جهةٍ أكثر يسرًا

وأكثر هشاشةً

من بابٍ صفقته الريح فنادى على الغياب والورد

وشاخ على طرف سهل

على مهلي

لأنها أمي

وزعت قلبي على الحقول المشاع والجهات

وفتقت ذاتي عن ذاتي

لأنها أمي

طحنت عظامي قمحًا سائغاً لطيورٍ غريبةٍ

وقشرت البلاد من مماتي

هل من سماءٍ أصفى من وجه أمي؟!

أمي التي مذ وردت الحياة فمن وريدها النبي

وأمي التي قمطتني صغيرًا بكم ثوبها

وأبيض شاشها

وأمي التي روحي أرض خطوها إذ تسير

وأمي التي قلبي إذ تخيط ثوبًا جديدًا

فحريرها وقماشها

وزعت قلبي على السنونوات التائهات

السنونوات العائدات من الحرب

يحملن حكايًا عن صغارٍ

تبولوا على أنفسهم قبل الممات

وعن حماماتٍ كن يصطدمن بالجدران فزعًا

ووردٌ أجهش بالبكاء

وراح يتهاوى قرب جثة ظلي

على مهلي

سكبت فمي على الأوراق لم أنتبه لسوء فمي

وحزت بياضًا ليس يجدي

فكنت سوادًا

لم أدر ما الذي غير لون دمي

وحيدٌ في متاهةٍ أخرى

لم أزل منذ خمسين أقرب المسافة لا تقترب

ما بين حجم قدمي ونعلي

على مهلٍ

أقيس خوذات الجند الباقيات في الساح

لم تنسحب

وأرضع من عشب الأرض

حليب جزمات الفدائيين كيما أبتعد

أو بلادي تقترب

خمس الرغيف الخبز الباقي

بكف ولدٍ مبتورةٍ

ومنفصلةٍ عن الجسد الهناك قد تسجى

كأنها قلبي

على رأس رمحٍ قد تسجى

وفمي لا صوت ولا صدى

فمي اغترابٌ

مذ قفز الحفاة عن السور لم يقفز معهم

فبقيت وحدي دون أهلي

على مهلٍ

أبحث عن دمي في الساحة يبحث عني

ويدي لم تزل تجرب

تقليص المسافة المرعبة بين حجم قدمي

واتساع نعلي

على مهلي

أعد قلبي لبلادي

وأقول في سر الوجود للوجود

هذا دمي على الجدران ينحدر

والعرب قد نظروا

يا بلادي هذا دمي وحدي فأضيئي بدمي واكتملي

على مهلٍ

على مهل

الوسوم

أعطني رأيك

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق