فيديريكو غارثيا لوركا – موت أنطونيو آل كامبوريو

دوت أصوات موت،

قرب نهر وادي الكبير.

أصوات عتيقة تحاصر،

نبرة لقرنفل ذكر.

شك في الجزمات،

عضات خنزير بري،

كان يثب في الصراع

كدلفين مغسول القفزات.

غسل بدم عدو ،

ربطة عنقه القرمزية.

إلا أن أربعة خناجر ،

أجبرته على أن يسقط ،

عندما سمرت النجوم،

حربات حادة في المياه الرمادية،

عندما كانت الثيران الصغيرة تحلم

بمنثور زاهر،

دوت أصوات موت،

قرب نهر وادي الكبير.

أنطونيو توريس إيريديا،

كامبوريو كثيف الشعر،

اسمر كقمر أخضر،

ونبرة رخيمة لقرنفل ذكر

من سلبك الحياة،

قرب نهر وادي الكبير؟

ـ أبناء عمي إيريديا الأربعة،

أبناء بينا ميخي.

والذي ما غبطوا الآخرين عليه،

كانوا يحسدونني أنا عليه:

ميداليات كبيرة من عاج،

وبشرتي المعجونة

بالزيتون والياسمين.

آي، يا أنطونيو آل كامبوريو،

الجدير بعشق إمبراطورة،

تذكر العذراء،

لأنك ستموت.

آي فيديريكو غارثيا،

نادي رجال الدرك!

وتحطمت قامتي ،

مثل ساق ذرة.

.

ثلاث دفقات دم ،

وسقط على جانبيه وجهه.

نقود نادرة،

لن يعاد سكها ثانية.

يمدد ملاك أندلسي،

رأسه على وسادة.

وأشعل ملائكة آخرون،

ـ متعبو الوجه ـ قنديلاً.

عندما وصل أبناء العم الأربعة

إلى بينا ميخي،

انطفأت أصوات موت،

قرب نهر وادي الكبير.

*

ترجمة: ناديا ظافر شعبان

تبرعاتكم تساعدنا على إثراء الموقع، وإكمال تسجيل الأنطولوجيا الصوتية لشعر العالم، شكرًا لكل الأصدقاء والأحباب الداعمين

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق