لويز أستون – إلى النِّسـاء

أنتم تضعون قواعدَ للأخلاق شديدةً

يا فَـيـم * التـقـاليدِ المقـدّسةَ،

وترمون المحظـورَ على رأسي!

هلاّ ترمـونَ شمـوعَـكم على الأرض

وتلطمون على صدوركم،

بـتُـقـى غـامـرٍ:

إني أشعـر من أعمـاق قلـبي،

أنَّ خطايايَ وعَـفـافَـكم سِـيّـانِ!

.

ربما تتفـتّح زنـابق البراءةِ حوالـيكمْ،

وتَـتألـقُ حُـمـرةُ الحياء على وَجنـاتكمْ،

وكما يـتأرجح الـوزّ ُ على مياه الفيضانات الراكدة،

تسري عواطـفكمْ خلالَ أرواحـكمْ بهدوء

وكالفَراشاتِ المُـداعبة التي تُرفرف بين الزّهور،

تمـرّ ُ أمنياتُ الحبِّ فيـكم.

.

إذا سَـبّـبتْ عاطـفة مُـتَـوهِّـجة جامحـة

لكم ألمـاً،

ربّـما تتخـلَـوْنَ عنـها

بفخر وإحساس نبـيل،

ربّـما تأكل شبابَـكم المُتـأجِّج بصمت،

تشـنّـونَ الحـربَ المُقَـدّسـةَ ببسـالة،

وبمـرسوم الهيمنة الشرعيـة لطهارتـكمْ

وبالمـوتِ والنّـار تنـالون النّـصـرَ.

.

غيـرَ أنّـي لا آبَـه لطهـارتـكم،

َوأنـبـذُ محكمَـتَـكم المُـقَـدَّسـةَ!

كونـوا مَـفـزَعَ**القانـون،

مُنتَـقمـينَ من مُـنـتـهِـكي الآداب،

ومَلاكَ الحراسـةِ المُخـلصَ

للـرأي السّـديـد!

إنَّ روحاً مُـقَـدّسـةً تحيـا

أيضاً في الآثِـم.

الحـرّ يأثـمُ، لأنّـه يجب أنْ يأثـمَ!

.

الحيـاةُ أيضاً تتشوّق بلهـفـة عارمة إلى حقـها،

وتتـرك خلفَـها العـبدَ المـيّتَ

للعهـد المُـتـزَمَّـت؛

من الـوهج النبـيل جرَتْ خَطـايـاي،

ومن العاطفـة المُتَـأجِّـجة نبضان قـلبي،

وهـنا أيضاً أستطيع أنْ أجـدَ

غُـفرانـاً لذنـوبي،

التي هي شهـود طُهـري وقـوَّتـي.

.

هَجْـرُ الدّنيا هـو فخـر الرّاهـبة وكبرياؤها،

قـُدسـيّـةُ المـرأة في مسرَّتِـها،

تُريدون بعَنـاء أنْ تُـدركوا سـرَّ الخلـود،

أنا أراه يبتسم لي في كلِّ رمشـةِ عـين؛

تريدون أنْ تجـدوا السَّعـادةَ في عَـفـافكمْ،

إنّي أجد عَـفـافي فقط في السّعـادة.

.

عندما تنتـشر نيـران الحبِّ

سـاخنـةً حـولي،

أريد أنْ أحتـرقَ تمـاماً في

نار موتـها المُـقَـدّس،

ولكـنّي من الرّمـاد المُـتَّـقِد

أنهضُ مولودةً من جـديـد،

كما ينهض طائـرُ الفيـنـيـق

طائراً من تحت الرّمـاد،

معـافى يصـير جسمي-

ليس مفقـوداً،

يتجـدّد،

لسعـادة الحبِّ المُقدّس يرجع شبابي.

____________

* فَـيم Fehm محكمة العدل السِّرية الملكية

في فيستـفـالـيا ( مقاطعة في ألمانيا ).

** ملجأ

*

ترجمة : د. بهجت عباس

تبرعاتكم تساعدنا على إثراء الموقع، وإكمال تسجيل الأنطولوجيا الصوتية لشعر العالم، شكرًا لكل الأصدقاء والأحباب الداعمين

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق