ويندي كوب – ركن المهندسين

من الشعر الانكليزي الساخر

*

((لم لا يكون ثمة ركن للمهندسين في مقبرة ويستمنستر آبي؟ نحن في بريطانيا لطالما أثرنا ضجة حول قصيدة شعبية أكثر مما نثيره عن تصميم معماري…كم من تلاميذ المدارس يحلمون أن يصبحوا مهندسين كبار؟))

اعلان نشرته جمعية المهندسين في صحيفة التايمز

*

نحن نثير ضجة عن القصائد الشعبية أكثر مما نثير عن التصاميم المعمارية-

لهذا فالعديد من الشعراء يعيشون ويموتون مترفين

بينما يقبع المهندسون في عليات كئيبة.

من يحتاج الى جسر أو سد؟ من يحتاج الى خندق؟

في حين ان من يستطيع كتابة سونيتة

تفلح معه. هكذا الأمر دائما

فالكل يعلم اننا نحتاج الى القصائد

والكل يقرؤها كل يوم.

.

أجل فالحياة صعبة اذا اخترت الهندسة

وبالتأكيد فانك ستحتاج وظيفة أخرى

عليك أن تخطط مشاريعك في المساء

بدلا من الخروج للنزهة . لابد انه جحيم.

.

وبينما يتجول الشعراء المنعمون بسيارات فارهة

تعمل أنت حتى وقت متاخر من الليل لتوفير لقمة العيش

بلا أمل في الحصول على تمثال في ((الآبي))

ولا أمل حتى في الحصول على تمثال نصفي متواضع.

.

لا عجب ان صغار الأولاد يحلمون بكتابة دوبيتات

ويحتقرون الدراجة والسيارة والقطار.

الشعراء يتلقون الدعم والتشجيع أكثر من اللازم

لهذا السبب فان هذا البلد في طريقه الى الحضيض.

*

ترجمة : د. عادل صالح الزبيدي

**

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق