روبندرونات طاغور – الرسالة

أستيقظت فألفيت رسالته قادمة مع الصباح،

لا أعلم ماذا كانت تقول، فلم يؤت لي أن أتعلّم القراءة.

سأدع الرجل العالم عاكفاً علي كتبه، و لن أضايقه أبداً، تراه يستطيع أن يفهم ماذا تعني الرسالة؟

دعني ألمسها بجبيني وأشدّها إلى قلبي،

حين يمتدّ الليل ساكناً وتسري النجوم نجماً في إثر نجم سأفتح الرسالة على ركبتيّ وألوذ بالصّمت.

لم يتأتّ لي أن أحظى بما أبحثُ عنه، لم استطع أن أفهم ما أتشوّق إلى معرفته،

لكنّ هذه الرسالة التي لم تتم لي قراءتها قد خففت من أعبائي وأحالت أفكاري إلى أغنيات.

*

(جني الثمار) طاغور

أعطني رأيك

إغلاق
إغلاق