جِرار طافحة – محمد النعيمات.

heykel seçkileri

إنه فمي
وهاتانِ اللتانِ تبكيانِ : عيناي
ولكنه ليس صوتي
وهذه ليست دموعي
فأنا ولدتُ
كجرّةٍ صغيرةٍ فارغةٍ
لا دموع فيها
ولا صرخات
ربما لأن جسدي
كان ضئيلاً
لا يتسع لشيء
أو لأن جلدي
كان رقيقاً
لا يصلح ليكون حقيبة
إلا أنهم
– حين اتسعت –
سكبوا في جوفي أحزانهم
دلقوا في أُذنيَّ أصواتهم
فصار لي فمٌ واسعٌ
وشفتانِ كبيرتان
وها أنا الآن
كجرةٍ طافحةٍ
كلما هزّني أحدهم
سكبت ما ليس لي
دلقت ما لا يعنيني

من ديوان: أصابع وحواف.

أعطني رأيك

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق