كتابة – 5 – صلاح فائق

الشاعر صلاح فائق.

أخرجُ من متاهةٍ إلى أخرى

أجدني في إحداها في بيت خافت الاضواء

يناقش فيه ديكارت شاعرنا المعري في أمور فكرية

يبدوانِ في تآلفٍ مفرح : يندهشُ ديكارت من اسلوب المعري

في عرضِ افكاره شعراً ، بينما يستحسنُ شاعرنا طريقة فهم

ديكارت لاشعاره .

أدخلُ متاهة جديدة فأصادفُ غراباً مشنوقاً

بربطة عنق معلقة على باب، وهناك أحدهم يحاولُ

الحصول على ربطة العنق تلك، لكن كلباً يهددهُ بنباحٍ رهيب

*

فجأةً أنا في معبدٍ مهدم، رجال يرقصون ببطء

وتظهرُ نساء جميلات وينضمن إلى الراقصين

على أنغام أرغن قديم، أحدقّ جيداً فأشاهد

باخ هو العازف. ثم يدخل المكان ضباط نازيون

وهم يحملون أطباق طعام وقناني النبيذ. الغريب

أن الضباط حفاةٌ وبلا خوذات.

– أستيقظْ، أسمعُ، أقومُ فإذا هو أبي

– إنه وقت ذهابك إلى الثكنة .

كنتُ جندياً آنذاك في كركوك .

*

ملاك الموت جمعَ ضحاياه، عمل في هذا لأسابيع،

قرر أن يلمّهم في طائرة. وبينما يأكلون ويضحكون

ضرب الطائرة بجناحه الفولاذي، فسقطوا في المحيط

أنتظر حتى اختفوا تماماً. حينئذ اتجه إلى ربه

وطلب إجازة لأسبوع، فوافق

*

البحر المتوسط صغيرٌ مقارنة ببحارٍ كثيرة

تحيط هذا البحر 16 دولة ترمي فيه كافة قذاراتها،

وما في تواليتاتها، عوادم المعامل، وزبالة المدن.

حين تصل إلى أية دولة من هذه الدول، في الصيف،

تجد آلاف الناس يسبحون في هذه المياه الملوثة وهم سعداء،

يلوح بعضهم للبعض الآخر، وهناك ألعاب، سفن

وقوارب سريعة: أي غباء!

*

في بدايتي سالني أبي ـ هل تستطيعُ بيع قصيدة لك ؟

أجبتهُ بالنفي. لم تكتبها إذن؟ سأل.

المفروض أن تعيشَ على موهبتك، كالرسامين

الموسيقيين والمغنين. أخبرك بأنك إذا كتبتَ كل عمرك شعراً

فانك لن تحصل على مالٍ يحصل عليه أحد المغنين

من حفلة واحدة. هل تفهم؟ هذا يوضح ايضاً

تفاهة الجمهور، قال

*

في الصباح الباكر أستمع إلى موسيقى كلاسيكية

أو بلوز بي بي كنغ، أو أغنية لفيروز

بدون هذا لا أستطيع القيام، حلاقة ذقني أو ترتيب قهوتي

إنما أنام حتى اليوم الثاني

*

طرق ساعي البريد بابي، فتحته، أعطاني علبة

طلب مني أن أوقع على إستمارة استلامها

– حسناً، ما فيها، سالتُ

– ثعبان من نوع كوبرا

– لكن من أرسله؟

– العنوان داخل العلبة.

حين رأى كلبي العلبة، تقدم منها وبضربة قوية

حطم غطاء العلبة، فهرب الثعبان إلى الجبل .

اسم وعنوان المرسل، أخي من دبي:

مات في مدينتي قبل سنوات

*

إلتقيتُ جاري اليهودي، العجوز، في احد المتاحف

اخبرني بأنه يبحث عن زوجته، التي تزور القاعات

السومرية والبابلية، لأنها تظن بأن أصلها من هناك

*

حين مات باخ، الموسيقي العظيم

أخذت زوجته الغبية رزمة كبيرة من أعماله الموسيقية

وأعطتها إلى قصاب المنطقة ليلفّ بها اللحوم التي يبيعها .

هكذا فقدت الإنسانية مأثرة موسيقية عظمى

بزوجة حمقاء وبقصاب جاهل

*

هناك قتلة ومجرمون في كل دور العبادة

*

كتب كثيرة لي مطبوعة من قبل دار أشباح

في الفليبين. حتى أنا لا اعرفُ عنوان هذه الدار

هي تطبع مجموعاتي بدون موافقتي،

تجمعها من الفيسبوك ومن الانترنيت ومن أشخاص مجهولين .

لا أستطيعُ أن أفعل شيئاً لاني لا أدري أين هي

*

هناك صياد يغني في الساحل، صوته ساحر

أبحثُ عنه في كل مكان ولا أعثر عليه .

ألتقي أناساً من بلدتي وزواراً لا أعرفهم

كلهم يثنون عليّ ويهنئونني لجمال صوتي

*

أعطني رأيك

إغلاق
إغلاق