رافائيل ألبرتي – قصيدة إلى شعراء الأندلس اليوم

ماذا يغني شعراء الأندلس اليوم ؟

ماذا ينظر شعراء الأندلس اليوم ؟

ماذا يشعر شعراء الأندلس اليوم ؟

.

يغنون بأصوات الرجال ، ولكن أين الرجال ؟

بعيون الرجال ينظرون ، ولكن أين الرجال ؟

بصدور الرجال يشعرون ، ولكن أين الرجال ؟

.

ألم يبق أحد في الأندلس ؟

ألم يبق أحد في جبال الأندلس ؟

ألم يبق أحد في بحار وحقول الأندلس ؟

.

أليس هناك من يرد على صوت الشاعر ؟

من ينظر إلى قلب الشاعر الذي بلا جدران ؟

أأمور كثيرة ماتت ولم يبق سوى الشاعر ؟

.

غنوا عالياً، ستسمعون أن آذاناً أخرى تسمع.

انظروا عالياً، سترون أن عيوناً أخرى تنظر.

اخفقوا عالياً، ستشعرون أن دماء أخرى تنبض.

.

ما أعمق الشاعر في باطن الأرض المظلم المغلق.

لكن غناءه سيسمو ليكون أعمق

عندما ، ينفتح للهواء، يصبح ملكاً لكل الناس.

*

ترجمة : صالح علماني وعاصم الباشا

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق