رافائيل ألبرتي – قصيدة الذي لم يذهب أبداً إلى غرناطة

إلى فيدريكو غارسيا لوركا

كم أنا بعيد، وتفصلني بحار ، حقول وجبال!

وشموس أخرى تنظر إلى رأسي الشائب.

لم أذهب أبداً إلى غرناطة .

رأسي قد شاب ، سنواتي ضاعت.

أريد العثور على الدروب القديمة المطموسة .

لم أرَ أبداً غرناطة.

ضع لي غصن نور أخضر في يدي.

ولجاماً قصيراً ، وامنحني عدْواً طويلاً.

لم أدخل أبداً إلى غرناطة.

أي أناس أعداء يسكنون دروبها؟

من هي الأصداء الصافية الحرة في هوائها؟

لم أذهب أبداً إلى غرناطة.

من يسجن حدائقها اليوم، ويضع

سلاسل على حديث نوافيرها؟

لم أرَ أبداً غرناطة.

تعالوا يا من لم تذهبوا أبداً إلى غرناطة.

بها دماء مهدورة، دماء تناديني.

لم أدخل أبداً إلى غرناطة.

بها دماء مهدورة، دماء الأخ الأفضل.

دماء بين شجيرات الريحان ومياه الباحات.

لم أذهب أبداً إلى غرناطة.

دماء الصديق الأفضل ، بين الريحان.

دماء في “الدارو ” ،وفي “الخنيل “، دماء.

لم أرَ أبداً غرناطة.

إذا كانت الأبراج عالية ، فالهمة عالية.

تعالوا من الجبال، من البحار، من الحقول.

سأدخل غرناطة.

سأدخل غرناطة.

*

ترجمة : صالح علماني وعاصم الباشا

من كتاب ( رفائيل البرتي، مختارات شعرية ) من ترجمة صالح علماني وعاصم الباشا، دار الفارابي، بيروت ـ 1981

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق