ألويس هالنير – حين أكرهُ شئيا ما

1 ـ حين أكرهُ شئيا ما

لو ثمة ما امقته

فهو الحرب ،

وتحديدا :

اكره من يعيش

على حساب غيره

ومن جيبه ،

يوجهه ويغيرمن شكله

يقتله ويدعو الى

القتل،

اكره من يحتقر ضحاياه

ويستصغر آلاته ،

أكره من يتشبث

بحقوق الصفوةمن الناس ،

ويتقلد بالانسانية ،

ويشعل فتيل الحرب،

أو من يتنازل عن

منعهم اياها .

فانا احب البشر …

واخص النساء والاطفال بحبي هذا

ولذا لا أقدر ان ادع الكره

الذي اكرهه.

2 ــ نظرة عالم مقلوبة

جميل ، عالمنا

وسيمائه هو الغنى ،

فلدينا اشياء اكثر مما

نحتاج ،

والناس تشتريها

باسعار باهضة ،

ولدينا فائض من الناس

اكثر مما هو ضروري

لينعموا بدخل

جيد،

كي يغدو العالم اكثر غنى

علينا

ان نضع حدا للفائض

وان كان ضروريا ولا بد منه

فبالنار والجوع

والماء والقنابل .

3 ــ القساوة مايطلبه العالم

هي القساوة

ما يصبو اليه العالم

الرقة غير مستحبة

واحدنا يريد ان يبكي من فرط الحب

يتالم لمن ضرب

يكون المؤاسي

في الشدة

البكاء، الرأفة ، المواساة

لا قيمة لها

ولا تغير شيئا

فالضعيف يتلقى العقوبة

ويتحدى القدر

الذي تختبئ الانانية

تحت ثيابه

فالأعمال الخيرية

ورقة الحياء وتبرئة الخطيئة

اشياء لا تغير

ولو كانت مجتمعة

فمن يريد ان يمحي الضيق

الممكن تجنبه

ويساعد عبر العمل

عليه ان يحارب

ولو ضد نفسه .

ولهذا ..

الرقة غير مطلوبة

لان القساوة ما يطلبه العالم .

ترجمة : بدل رفو

اللوحة للرسام ديلاور عُمر

أعطني رأيك

إغلاق
إغلاق