فينسنت فان غوخ

رسائل فينسنت فان غوخ (6)


Public domain
last edit: 22 Jun, 2011 by xennex
max resolution: 807x1024px
VIEW ALL SIZES
Prayer Before the Meal
Vincent van Gogh

لاهاي، كانون الثاني ١٨٧٣

تَيّو العزيز
لا تعرف مدى سعادتي بوصول اخبارك عن طريق العائلة، مدهش أن تسير أمورك بشكل جيد في بروكسل. حافظ على إنطباعك الاول عن المدينة، حينها ستشعر بأن كل شيء سيمضي على مايرام. أعرفُ واقدر جيداً كيف تكون البدايات غريبة وصعبة في أغلب الأحيان،
لكني اعرف أيضاً بأنَّكَ ذكي وماهر، لذلك ستمضي بكل ثبات نحو هدفك. أرجو حسب، أن تكتب لي كي اطمئن عليك واعرف كيف تسدد أجرة السكن.
بعد بدايتك الطيبة هذه، أتمنى أن تسير الامور الباقية بدون صعوبات. لقد كتب أبي يقول لي، بأن صداقتك قد توثقت مع سميت. انا ايضاً اعتقد بانه شخص رائع وسيساعدك كثيرا في خطواتك القادمةأيام الكريسمس كانت جميلة هنا، وقد قضينا وقتاً ممتعاً. لكن رغم ذلك، وفي غمرة سعادتي بكل ما يحيطني من دفء، كنت أفكر بك أيضاً، وأحاول أن أتَخَيَّلُ ما ستَطَّلِعُ عليه، وما سَيَمُرُّ أمام ناظريك في بروكسل، أرجو أن تكتب لي عن مشاهداتك وانطباعاتك، وبشكل خاص عن اللوحات التي تشاهدها وما تراه جميلاً منها، فهذا يهمني كثيراً كما تعرف.
مع بداية السنة انهمكت على نحو متواصل بالعمل، وهذا أعطاني شعوراً بأني سأمضي نحو الأشهر المتبقية من هذه السنة بخطوات واثقة. أودّ أن أخبرك أيضاً بأني بعد ان كنت أتقاضى خمسين فلورين في الشهر حصلت على خمسين أخرى كعلاوة، وبهذا اصبح راتبي الشهري مئة فلورين، أليس هذا أمراً مدهشاً؟ بعد هذه التطورات أستطيع القول بأني سأوفر كل ما احتاجه من متطلباتي واعيش بشكل جيد.
أنا سعيد لأنك تُمارسُ الآن في بروكسل، ذات العمل الذي أمارسه هنا. في كل لحظة أرى أن عملنا رائع وممتع. ربما يكون شاقاً في البداية، لكنك ستتعرف عليه وعلى تفاصيله مع مرور الوقت وستحبه أكثر. أرجو أن تسأل سميت إن كان ممكناً توفير كتاب رسومات الفنان كورو* الذي صَدَرَ بالليثوغراف عن مطبوعات أميل رينيه، وما هو ثمنه؟ لأن أحد زبائننا هنا في لاهاي قد طلب الحصول عليه، وأنا أعرف ان هذا الكتاب في متناول اليد عندكم.
سأبدأ يوم الأحد القادم برسم بورتريت لي وسأرسل لك تفاصيل عنه في رسالتي القادمة. بالمناسبة، أردت سؤالك، هل ذهبت الـى قصر دوكال؟ أتمنى أن تقوم بهذه الزيارة إن كان لديك بعض الوقت. ينبغي عليك أن تَطَّلِعَ على هذا المكان الجميل.
كيف أحوال العم هين؟ أتألم كثيراً بسبب حالته الصحية وأتمنى أن يتحسن وضعه في الأيام القادمة، تحيات حارة له ولعمتي أيضاً، إبلغهما بـأني أفكر بهما كثيراً. وبالنسبة للعم سنت*، هل جاءك الى بروكسل كما عرفت من الأهل أم تراه أجَّلَ سفرته؟
أودعك ياأخي الجميل وأطلب منك أن تعتني بنفسك جيداً.
كل المعارف هنا يرسلون لك تحياتهم ويتمنون لك أيام قادمة مليئة بالنجاح، لا تنسى أيضاً أن توصل تحياتي الى سميت وإدوارد، ولا تتأخر بأرسال اخبارك والكتابة لي.
اخوك المحب
فنسنت

*كورو: رسّام فرنسي (١٧٩٦-١٨٧٥) عُرِفَ بمناظره الطبيعية، وقد أثَّرَت أعماله على الانطباعيين وخاصة مونيه وبيسارو.
*العم سنت: تصغير ل (العم فنسنت) وهو عَم فنسنت وتَيّو، واسمه الكامل أيضاً (فنسنت) فان غوخ، وكان تاجراً للأعمال الفنية، وقد ساعدهما للعمل في هذا المجال.

لاهاي ١٧ آذار ١٨٧٣

تَيّو العزيز
مرَّ وقت طويل لم يصلك فيه مني شيئاً، اعرف انك تنتظر ذلك. في الحقيقة أنا أيضاً متشوق لأَخبارَكَ وما يحدث معك، كذلك أفكر بصحة العم هين. حاول حين يسعفك الوقت ان تكتب لي عن كل التفاصيل.
أظنُّ بأنك عرفت بأني سأذهب الى لندن، نعم سأشد رحالي الى هناك قريباً جداً. أتمنى أن يترتب الوقت وتساعدنا الظروف كي نلتقي قبل أن أسافر. ربما سأذهب في أيام عيد الفصح الى هلفويرت، لكن هذا إيضاً يتعلق بما يحدث من مستجدات، لأَنِّي بانتظار إيترسون ولا أستطيع التحرك قبل مجيئه.
في لندن ستكون الحياة جديدة ومختلفة بالنسبة لي، حيث سأعيش في غرفة صغيرة، وهناك الكثير من الأشياء والصعوبات التي يجب أن أعتاد عليها، أشياء لم تشغلني كثيراً وتؤثر عليَّ هنا في لاهاي. لكن رغم ذلك، وبذات الوقت الذي يحزنني فيه ترك لاهاي، فأنا متشوق الى ابعد الحدود لرؤية لندن، لقد تقرر موضوع السفر، وسأنظر الى نصف القدح المليء وليس الى نصفه الفارغ.
أتمتع الآن بترديد بعض المفردات الانجليزية، هذه اللغة التي أفهمها جيداً عند السماع، لكن عليَّ ان أُحَسِّنُ التحدث بها ومعرفتها أكثر. أخبرتني آنّا* بأنك قد رسمت لنفسك بورتريت، ان كنت بحاجة الى ملاحظات أو إرشادات، فأنا حاضر. كيف هو العم هين؟ عرفت مع الأسف بأنه يشعر بآلام دائمة ووضعه لم يتحسن بعد. هل عمتي بجانبه؟ أنقل لهما محبتي وابلغهما بأنني أفكر بهما كثيراً.
أردت أن أسألك عن عملك. أنا متأكد بأنك منشغل كل الوقت بذلك. لدينا هنا ذات الانغماس في أعمالنا الكثيرة. وأجرة البيت؟ هل مازالت تستطيع توفيرها بسهولة؟ هذه المسألة من الاولويات طبعاً. عليك أن تكتب لي عن كل ذلك، وعن مشاهداتك أيضاً، وسأظل اطلب منك ذلك دائماً.
يوم الأحد سأذهب الى أمستردام، وقد مضى أسبوعان على زيارتي الأخيرة لها. سأُخَصصُ وقتي هناك لزيارة معرض مجموعة من فنانينا الهولنديين، والذي سَيُنْقَلُ للعرض في فيَنّا. كم أنا متحمسٌ لرؤية اللوحات، ولديَّ فضول حول نتائج المعرض وما سيعكسه فنانونا من اثر وانطباع في النمسا. كذلك أشعر بتوقٍ لرؤية أعمال الفنانين الإنجليز، لأننا هنا لا نَطَّلِعُ إلّا على القليل من لوحاتهم، فأغلب ما يرسمونه يبقى في إنجلترا ولا يصلنا.
في لندن سيتغير ويتطور عمل شركتنا (فان غوبيل) حيث ستتوقف عن بيع المنتجات الفنية الى الزبائن وستتحول الى توريد المنتجات الى المحلات، التي ستقوم بدورها ببيعها الى زبائنها. وكذلك سيتوسع عملنا في بيع الاعمال الفنية. نسيت ان اخبرك ان العم سنت سيأتي الى هنا نهاية هذا الشهر، سعيد لأني سألتقيه واستمع الى أفكاره حول العمل.
الجو الآن مدهش في لاهاي، وانا أتمتع بذلك الى أبعدِ حد. الأحد الماضي كنت مع وليم، وقد قضينا وقتاً هادئاً في مركب وسط الماء، تحدثنا كثيراً وجذَّفنا بمتعة ونحن ننسابُ بين الماء والشمس. اشعر احياناً بأن عليَّ ان ابقى هذا الصيف في لاهاي، لكني سأدع الأمور تمضي كما هو مُخَطَّطٌ لها. نسيت ان اقول لك ان العمة فَيْ تسأل عنك هي وكل عائلة هانيبيك*.
والآن أودعك بمحبة وأرجو ان تكتب لي لأطمئن عليك. أُوصِل سلامي ايضاً الى عمي وعمتي وكذلك الى سميت وإدوارد.
اخوك المحب
فنسنت
فاتني ان اخبرك بأن السيد والسيدة روس، وكذلك ادوارد هنا، يبلغونك تحياتهم.
استلمت رسالتك الآن قبل ان ارسل لك رسالتي هذه، لقد أدهشني كثيراً البورتريت الذي أرفقته بالرسالة، لقد نجحت بذلك ايها الولد الكبير. انا سعيد جداً بذلك.
اسمع يا تَيّو، اريد ان انصحك مرة أخرى بشأن تدخين الغليون، انه ممتع بطريقة لا تصدق. وانت تدخن الغليون، تشعر بأنك تُحَلِّقُ في عالم آخر، انك تطير، كما اشعر في هذه اللحظة.

* آنّا: أخت فنسنت وهي تصغره بسنتين (١٨٥٥- ١٩٣٠) وكانت تراسله ايضاً.
* عائلة هانيبيك: عائلة تربطهم صلة قرابة من بعيد بعائلة فنسنت الذي كان يحب ابنتهم كارولين، بينما كان تَيّو يحب اختها آنيت التي توفيت وهي صبية سنة ١٨٧٥ وحزن عليها حزناً كبيراً.

ترجمة: ستار كاووش

الوسوم

أعطني رأيك

إغلاق