كلود إستيبان – صباح

النهار الذي لم يكن

يستمر في العودة

يهبط الى الشارع

ويتسكع

بين السترات الجديدة والقناني

لاحسا الواجهات

مذهبا التماثيل

النهار الذي لم يكن

لا يدافع عن نفسه. ليس

بحاجة لأن يرى. يعرف

كل شيء.

من سيحيا ومن سبق

وحمل

شارة الموت في عروته

النهار الذي لم يكن

لا يعرفني أبدا

ويصطدم بي على الأرصفة

(28 ديسمبر 1986)

*

ترجمة: اسكندر حبش

أعطني رأيك

إغلاق
إغلاق