سما خفاجي – نصان

كيف كان السفر
تهالك
تبدد في المسافات
أهداب مثقلة بالتراب
لقد ضعت مع إني لم يغمض لي أعين
الطرق تشهد على تشظينا
لا لم يعد من انتظرنا
الطيور العطشي تتساقط
تصطدم بالنوافذ الوهمية
لا عودة سماء التيه تخنق
نهاية اليوم في الأزقة الكالحة
غريب يسكنك رعب

ترص خيباتك الواحدة تلوالأخرى
تخر أمامها تبكي
والحياة الحياة فقط
تنكحك بقسوة غير مبررة.
****

الهواء الذي يدفع الأوراق للتساقط
الزمن الذي يحفر أجساد ساهية
لتتساقط في خريف ما
السموات الغائمة في الشرفة
في الحجرة في رأسي..
ميتات متناثرة
ميتات الظل
الأجساد االمحفورة
تتساقط في آبار عميقة
يأتي شتاء آخر
ماتبعثر سيترسب هاهنا
نفس الشموس ستغيب مرارًا
خلف نهارات قصيرة جدًا.

أعطني رأيك

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق