Advertisements
الشرق الأوسط

في المقبرة – دينا ماهر

في المقبرة
أقف طويلاً
أمام شاهد قبر
على شكل قلب
لشاب يدعى ميتو
مات في الثلاثين
تاركاً حبيبة
تحيط قبره بالزهور
حتى لا يشعر بالوحشة
عزيزي ميتو
لا وحشة في القبر
إنما الوحشة
ألا تشعر بشيء
وأنت حي
لو كان الموتى يشعرون بالفعل
كما تقول جدتي
فاشعر بفتاة تستوحش العالم ومن فيه
أنست بقبرك
وبحقل الكاموميل
المزروع عند قدميك
انت محظوظ يا ميتو
راقبت فراشة
فوق صورتك على الرخام
تعطيك قبلة
تعتذر لك عن قسوة العالم
الذي أخذ منك الحياة
وأعطاك قالباً رخامياً
وبعض الزهور
في الخريف
تسقط الأوراق فوقك
تضمك كتعويض عن دفء فاتك
عزيزي ميتو
اسمح لي أن آتي إليك
كلما زرت برلين
واتركني أتأمل صورتك طويلاً
فعينيك تخبرني
أنه في حياة أخرى
ستكون لي صديقاً
يضع زهوراً فوق قبري
ويتمنى لي السلام

برلين
أكتوبر 2015

Advertisements
الوسوم

مقالات ذات صلة

أعطني رأيك

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق