عدنان الصائغ

عدنان الصائغ – العبور إلى المنـفى

Cena rural
Candido Portinari

أنينُ القطارِ يثيرُ شجنَ الأنفاقْ

هادراً على سكةِ الذكرياتِ الطويلة

وأنا مسمّرٌ إلى النافذةِ

بنصفِ قلب

تاركاً نصفَهَ الآخرَ على الطاولة

يلعبُ البوكرَ مع فتاةٍ حسيرةِ الفخذين

تسألني بألمٍ وذهول

لماذا أصابعي متهرئة

كخشب التوابيت المستهلكة

وعجولة كأنها تخشى ألاّ تمسك شيئاً

فأحدّثها عن الوطن

واللافتات

والاستعمار

وأمجاد الأمة

والمضاجعاتِ الأولى في المراحيض

فتميلُ بشعرها النثيث على دموعي ولا تفهم

وفي الركنِ الآخرِ

ينثرُ موزارت توقيعاتِهِ على السهوبِ

المغطاة بالثلج

وطني حزينٌ أكثر مما يجب

وأغنياتي جامحةٌ وشرسة وخجولة

سأتمددُ على أولِ رصيفٍ أراه في أوربا

رافعاً ساقيَّ أمام المارة

لأريهم فلقات المدارس والمعتقلات

التي أوصلتني إلى هنا

ليس ما أحمله في جيوبي جواز سفر

وإنما تأريخ قهر

حيث خمسون عاماً ونحن نجترُّ العلفَ

والخطابات

وسجائر اللفِّ

حيث نقف أمام المشانق

نتطلعُ إلى جثثنا الملولحة

ونصفقُ للحكّام

خوفاً على ملفات أهلنا المحفوظةِ في أقبية الأمن

حيث الوطن

يبدأ من خطاب الرئيس

وينتهي بخطاب الرئيس

مروراً بشوارع الرئيس، وأغاني الرئيس، ومتاحف الرئيس، ومكارم الرئيس ، وأشجار الرئيس ، ومعامل الرئيس، وصحف الرئيس، وإسطبل الرئيس، وغيوم الرئيس، ومعسكرات الرئيس، وتماثيل الرئيس، وأفران الرئيس، وأنواط الرئيس، ومحظيات الرئيس، ومدارس الرئيس، ومزارع الرئيس، وطقس

ستحدّق طويلاً

في عينيّ المبتلتين بالمطر والبصاق

وتسألني من أي بلادٍ أنا

أعطني رأيك

إغلاق