التصنيف: فلسطين

  • نمر سعدي – إيقاعات رعوية

    (1) لا أسحبُ من قصيدةٍ يديَّ في الليلِ ولا أغفو لأستريحَ من لواعجِ النهارِ لا أمشي لكي أبلغَ ايثاكا وكي أُقارنَ الصدَّ بمعنى الوصلِ أو جرحي بوردِ الريحِ هل تسحبُ غالا عطرها من زرقةِ الشبَّاكِ في لوحةِ دالي وهي في أقصى حنينِ الروحِ؟ هل تغمضُ إلسا وردةً في قلبها من غيرِ أن يكونَ فيها وجهُ […] More

  • أفروديت – شذرات شعرية وفلسفية

    الكتابة تحرير للشر المدفون في داخلنا،من انا دائما اسأل نفسي هذا السؤال،لكن ما هي نفسي التي اسائلها،هي فسيفساء الشخوص التي لا تنتهي،انا شيطان رافض نفسه،لا تتقبله الا الكلمات،يبوح للكلمات ويقول لها انظري انا اكره كل أحد وأولهم أمي،داخلي لا يتقبل هذا لكن الكلمات الحانية تحتضن كراهيتي وتتسع لها،لكن ماذا تفعل الكلمات بكراهيتي لنفسي،هل تستطيعين يا […] More

  • أحمد أبو عواد – كومبرس اللاشيء

    من بعيد ألمح حياتي تتحول لفيلم كرتون بلا ممثلين ولا كومبرس يعيش دور الرجل الخفي ولا امراة تظن نفسها مهمة لهذه الدرجة تأتي وتنصرف متى شاءت فيلم كرتون مختلف به بطل واحد يحب، ويترك.. ينام يغني داخل الحمام دون ان يكترث لأمه التي تخيفه بالشياطين اللذين لن يفارقوه من بعيد أراقب كل شيء وأضحك.. من […] More

  • وفاء عبد الغفور – نافذة مكسورة – ترجمة فاطمة بوصوفة

    -1- رَجُلٌ واحدٌ يساوي وردة ماذا أفعلُ برَجُلٍ أثمنُ مِنَ الجَنّة؟ ! -2- على المقعدِ تجلِسُ المنفضة ، السجائرُ أكفانٌ فارغة الفتاةُ التي تنتحبُ في الانتظار أكثرُ بؤساً من فنجان قهوةٍ يبرُد / على المقعدِ سؤالُ نادِلٍ : أينَ جثّةُ الفتاةِ التي رأيتُها تحترقُ كُلّما نظرتْ إلى ساعتِها ؟! -3- تخلِطُ البنتُ الفراولة بالسُكّر حبيبُها […] More

  • طريقة الأشجار في الوقوف – حمزة حسن

    إلى أين أذهب الآن؟ في هذا الوقت من الليل. حبيبتي تغلق نافذتها بعد الواحدة وخمس دقائق، لا حصى في الجوار، ولا أقوى على الرماية من هذه الجادة. كما وأنني –لأسباب نفسية- لا أحب حمل مفاتيح بيت أبي. في غرفتي، ستغفو الساعة وحدها، بلا صوتي، ولن تكف الأشباح عن اللعب في بنطالي النائم خارج الدولاب. إلى […] More

  • فرصة احتياطية للنجاة – آمنة أبو صفط

    __________ لم أستطع أن أحب كل الناس يالله لم أبذل جهدًا ولو ضئيلًا لإخفاء ذلك دفعتهم بقسوة لما أرادوا معانقتي نفضت يدي بلؤم وهم يهمون بمصافحتي كان ذلك مخجلًا لكنه صادقٌ انظر ماذا حل بي كيف جعلني غيابك فظة بعد أن كنت دمثة وطيبة أصاحب الحجيج السمر في جبال أريحا وأتهاوى من عيونهم كدمعة كلما […] More

  • نافذة مبللة في شتاء 1972 – فخري رطروط

    هذا الصباح للمرة الأولى تَعانقَ غصنا شجرتيْن على يمين ويسار باب بيتي. *** دائماً أخسر بفارق حياة أنتصر بفارق موت. *** أفواه مفتوحة لا أعرف ماذا تريد ألقّمها حجارة وقصائد وفحماً وأحذية قديمة تظل مفتوحة. *** ولدت وعلى رأسي سلة فيها رؤوس مقطوعة أطوف العالم أبحث عن أجسادها وجدتها جميعها بقي رأس في السلة طفت […] More

  • شذرات للشاعر فخري رطروط

    أنا بقعة الهواء المحصورة في ميزان الماء. ■ قال البحر للدموع: أنا أيضا مالح لكني سعيد. ■ شجرتان تقاومان أمام مجمع يبنى منذ سنتين، حتى الآن كل شجرة فقدت نصف أغصانها. ■ فقط بالموسيقى يستحضر اللاتينيون المسيح، كما لو كان قارع طبول. ■ الموسيقى الصاخبة في الصالات الضيقة المزدحمة بالوحيدين، إنها الطريقة الوحيدة للمس الأكتاف […] More

  • تقرير عن انتحار صانع السروج – فخري رطروط

    – أمضي عمره يصنع سروجا وألجمة – في حياته لم يملك ثمن حمار – كان يرفض أن يبيع سروجه – كانت تأسره قطعان الغيوم المندفعة – في ساعة الصفر امتطى كوكبة غيوم وطار من الشرفة. ■ (كتيبة شياطين تحلم) مناجوا – 2007 – تصفعه الأمطار، تلعب به الريح، ترنحه الشوارع، يصلبه القمر، تمتصه العيون الجميلة […] More

  • ليس للكرديّ إلا الريح – محمود درويش.

    محمود درويش : إلى أفضل من كتب باللغة العربية منذ عقدين من الزمان، إلى سليم بركات يَتَذكّرُ الكرديُّ، حين ازورُهُ، غَدَهُ… فيُبٍِْعدُهُ بمُكنسة الغبارِ: إليكَ عنّي! فالجبالُ هي الجبالُ. ويشربُ الفودكا لكي يُبقي الخيالَ على الحياد: أَنا المسافرُ في مجازي، والكراكي الشقيَّةُ إخوتي الحمقََى. وينفُضُ عن هُويَّتِهِ الظلالَ: هُويَّتي لُغتي. أنا… وأنا. أنا لغتي. أنا […] More