جون آشبيري – مشهد مفقود

أنت قلت ، ” الحياة بيداء جائعة ” ،

أو شيئا من هذا النوع . لم أسمعك.

**

قوس الزقاق يقود خطانا

إلى سرادق أرميدا ، الفاتنة

هنا كل الأشياء تنمو بأحجام أصغر قليلا

من سعة الحياة ، سوف تكتشف ذلك

لو جلست في المقعد وراء الطاولة.

**

و هي نظيفة ـ ـ ـ ـ كل شيء نظيف علىنحو مريع

لا فتافيت ذات ظلال بعيدة

فوق منصة الخبز ، و لا بعوضة تطن فيالنافذة المفتوحة.

**

ليس بوسعنا أن نضع قناعا لفترة أطول لنستر القلق

و لكن بمقدورنا أن نبذل أفعالا طيبة و مبهجة

ليتحرانا من سيأتي في أعقابنا.

حقا ، نحن لا نستقبل زوارا بعد الآن.

بالعادة أعتقد أنه هو السبب ، و الآن

أعزو ذلك لنا ، هو و نحن.

**

ها نحن ننمو إلى الهلاك في مواقفنا ،

ونحقق مع الأمسيات الخاوية. ” من يذهب إلى هناك ؟”

هو من يذهب ، ” كلا ، توقف وأفصح عن نفسك “.

**

توهمت ، في الزاوية ، في الشعاب ،

في الخزانة ،هناك شيء يلقي القبض علي

بعد عناق أخرق إنما هو فوق طاقتك.

**

و الصمت يخيم على كل شيء ما عدا دواسات

المغازل ، حيث المطرزات تأتي

بنتف و أشلاءصغيرة ، ” أنا لا يهمني كيف تفعل ذلك “

**

بوسعي أن ألاحظ الموضوع : نسر معأمير طروادي

أصبح بين تروس مخالبه الحادة كالشفرة ، تحت سماء

ذات شمس شاحبةو عاصفة من الغيوم.

هذا مصدر لا ينضب للوعتنا.

*

ترجمة: صالـح رزوق

أعطني رأيك

إغلاق
إغلاق