جوون جوردان – قصيدة عن حقوقي

حتى في هذه الليلة إنني بحاجة إلى أن أخرج في نزهة وأصفي

ذهني حول هذه القصيدة وحول سبب عدم استطاعتي

الخروج دون أن أقوم بتغيير ملا بسي حذائي

وضعي الجسدي هوية نوعي الاجتماعي عمري

حالتي كامرأة وحيدة في المساء/

وحيدة في الشوارع/ وحيدة في عدم كوني موضع القصد/

القصد بكونه إنني لا أستطيع أن افعل ما أريد

أن أفعله بجسدي لأنني الجنس

الخطأ العمر الخطأ البشرة الخطأ و

لنفترض إننا لسنا هنا في المدينة وإنما على الشاطئ الرملي /

أو بعيدا في الغابة وأردت أن اذهب

إلى هناك وحدي وأنا أفكر بالرب/ أو أفكر

بالأطفال أو أفكر بالعالم/ بعد أن

كشفته كله النجوم والصمت:

لم استطع الذهاب ولم أستطع التفكير ولم أستطع

المكوث هناك

وحيدة

مثلما أحتاج إلى أن أكون

وحيدة لأنني لا أستطيع أن افعل ما أريد أن افعله بــ

جسدي و

من بحق الجحيم جعل الحال

هكذا

وفي فرنسا يقولون إن أولج الرجل

ولم يقذف فانه لم يغتصبني

وان بعد أن اطعنه إن بعد أن أطلق الصرخات إن

بعد أن أتوسل النذل وان حتى بعد تهشيم

رأسه بمطرقة إن حتى بعد ذلك إن هو

وأصحابه ينكحونني بعد ذلك

ثم أوافق وليس ثمة

اغتصاب لأنني في النهاية أفهم في النهاية

إنهم نكحوني لأنني كنت خطأ كنت

خطأ للمرة الثانية في أن أكون أنا لكوني أنا حيث كنت/ خطأ

في أن أكون من أنا

وهو بالضبط مثل جنوب أفريقيا

متوغلة في ناميبيا متوغلة في

أنغولا وهل يعني هذا أعني كيف تعرف إن

تقذف بريتوريا ماذا سيكون الدليل يشبه دليل

قذف الجزمة العسكرية الثقيلة المرعبة فوق أرض السود

وإذا ما

بعد أن تقاوم ناميبيا وبعد أن تقاوم أنغولا وبعد أن تقاوم زيمبابوي

وبعد أن يقاوم جميع أبناء جلدتي وبنات جلدتي حتى حد

التضحية بالقرى وإذا ما بعد ذلك

نخسر مع ذلك ماذا سيقول الصبية الكبار هل سيدّعون

إنني وافقت:

هل أنتم منتبهون عليّ: نحن الشعب الخطأ

ذو البشرة الخطأ على القارة الخطأ ولماذا

بحق الجحيم يظهر الجميع عقلانيين

وطبقا لصحيفة التايمز هذا الأسبوع

فانه في عام 1966 قررت السي آي أيه إن لديها هذه المشكلة

والمشكلة رجل يدعى نكروما لذلك

قتلوه وقبل ذلك كان باتريس لومومبا

وقبل ذلك أبي قتلوه في الحرم الجامعي حيث أدرس في ((آيفي ليغ)) وأبي كان خائفا

من دخول الكافيتيريا لأنه قال انه

خطأ انه في العصر الخطأ ذو البشرة الخطأ

وهوية النوع الاجتماعي الخطأ وكان يسدد نفقات دراستي

كان أبي هو الذي يقول إنني خطأ يقول انه

كان ينبغي أن أكون صبيا لأنه أراد صبيا/

صبيا وانه كان ينبغي أن أكون ذات بشرة أفتح وانه

كان ينبغي أن يكون شعري أقل تجعيدا وانه

كان ينبغي أن لا أكون مجنونة جنون الصبيان بل بدلا من ذلك

ينبغي أن أكون صبيا فحسب/ صبيا وقبل ذلك

كانت أمي هي التي تتوسل من أجل أن تجرى جراحة تجميلية

لأنفي وأن تربط أسناني برباط تقويم الأسنان وتقول لي

أن أطلق سراح الكتب أن أطلق سراحها بعبارة

أخرى

إنني مطلعة بشكل جيد على مشاكل السي آي أيه

ومشاكل جنوب إفريقيا ومشاكل شركة اكس اكسون ومشاكل

أميركا البيضاء عموما ومشاكل المعلمين

والواعظين والأف بي آي والعاملين

الاجتماعيين

وأمي وأبي خصوصا/إنني

مطلعة جدا على المشاكل لأن المشاكل

يظهر في نهاية المطاف إنها

أنا

أنا تاريخ الاغتصاب

أنا تاريخ نكران من أنا

أنا تاريخ السجن الإرهابي

لذاتي

أنا تاريخ الهجوم العسكري والجيوش

التي لا حد لها ضد أي شيء أريد أن أفعله لعقلي

وجسدي وروحي و

فيما إذا كان الأمر يتعلق بالخروج ليلا

أو فيما إذا كان يتعلق بالحب الذي أشعر به أو

يتعلق بقدسية فرجي أو

قدسية حدودي القومية

أو قدسية قادتي أو قدسية

كل رغبة من الرغبات

التي أعرفها من صميم قلبي الشخصي الخاص الخصوصي

المفرد الفرد الذي لا يقبل الجدل

لقد اغتصبت

لــ

أنني كنت خطأ الجنس الخطأ العصر الخطأ

البشرة الخطأ الأنف الخطأ الشعر الخطأ الــ

الحاجة الخطأ الحلم الخطأ الأنا الجغرافية

الخطأ الأنا اللباسية الخطأ

لقد كنت معنى الاغتصاب

كنت المشكلة التي يسعى الجميع

إلى التخلص منها بالتوغل

القسري مع أو بدون دليل السائل اللزج و/

لكن ليكن ذلك واضحا هذه القصيدة

ليست موافقة وأنا لا أوافق

أمي أبي معلميّ الــ

أف بي آي جنوب أفريقيا الـ ((بدفورد ستاي))

الـ((بارك أفنيو)) الخطوط الجوية الأميركية المتسكعين

العاطلين في وضع انتصاب اللصوص الجبناء في

السيارات

لست خطأ: خطأ ليس اسمي

إن اسمي هو اسمي هو اسمي هو اسمي

ولا أستطيع أن أقول لك من بحق الجحيم جعل الحال هكذا

لكنني استطيع أن أقول إن مقاومتي من الآن فصاعدا

إرادتي الحرة المطلقة في الليل والنهار

قد تكلفك حياتك.

ــــــــــــــــــــــــــــ

هوامش:

1- كانت جنوب أفريقيا وقت كتابة القصيدة عام 19880 ما زالت يحكمها البيض خلافا لناميبيا التي تقع إلى الشمال منها وأنغولا التي تقع إلى الشمال من ناميبيا ثم زيمبابوي التي تقع هي الأخرى إلى الشمال من اأنغولا. بريتوريا العاصمة الإدارية لجنوب إفريقيا.

2- نحي حاكم غانا كوامي نكروما عن السلطة عام 1966 ومات عام 1972. ولومومبا أول رئيس وزراء لزائير قتل عام 1961.

3- ((بارك أفنيو)) جادة أنيقة حديثة الطراز في مدينة نيويورك. ((بدفورد ستاي)) من أحياء السود الفقيرة في بروكلين.

*

ترجمة: د. عادل صالح الزبيدي

**

أعطني رأيك