شخص: بيشوي ناجى

  • العبث – بيشوي ناجي

      كدّتُ أصيح: ولكنها ليست عاداتي! تركتُ تلك العادات المتوارية. التعقل هو فن المنطقية وليس المحدودية.. لم أكن أبدًا ذاك المنطقي بالنسبه لذاتي، مُجرد بضع أفعال.. وأتجرد من كل تلك الروتينية أو أن أضيق خنقًا فأتجرد من كل تلك العباءات المُتلفة. ها أنا ذا، انتظرتُ أربع وعشرين عامًا حتى أعلم أني لستُ بالمعادلة السلسة.. أرى […] More

  • رثاء – بيشوي ناجي

      الخسائر تتوالى، ولكن لم أكن يومًا ممن يهتمون بالنتائج.. ركضتُ مطولًا عبر فترات حياتي المتغيرة، وعبر فواصل الأزمنة، حتى اجد بُرعمًا صغيرًا..  ولكن كنتُ أجد ريشة غرابي.. انتظرتُ و انتظرت حتى غدت كل الأشياء باردة، عندما وطأها الزمان… بالأمس كانت معركتي الأخيرة بتلك الفترة بعُمري، وهاهي معركة أخرى خاسرة، لقد ماتت رفيقتي المدللة. طوال […] More

  • بيشوي ناجى – الظل العابر

    مُرهق انا ولم يكن بالإمكان البوح بمكنون الكلمات والتعابير..الم يحن الحين لإعادة إحياء ذاتى المخباه .. لا اعلم اين ولكن ذاك البائس جسدى يعيقنى. لم احلم يوما خلال فترة معيشتى .ولم اؤمن بالاحلام ولا بالامانى.. احمل الكثير من الالم، ف لم اكن يوما من الذين يبوحون بآلمهم، بالحق لم اكن بارع فى تعريف ذاتى، اظن […] More

  • بيشوي ناجى – سذاجة الوجدان

    انبساط عقلك لتلك الدرجه لن يجعلهم يتلهفون على إلقاء الكلمات المنسجمه مع احتياجاتك؟!…أتَفهَمُ العوائق التى تثور بوجدانك ولكن لما الثوران، اليس انت القائل إن للثوران جَرحه ولكنَ للهدوء قتلى.. اتنبُش جدرانك الداخليه لإيجاد ثغرة فتهرب من الاجابات؟! …ستلقى بال ب لما تتواجد الاسئله، ولكنك تعلم ان لم يكن بالإمكان البقاء ك جريح له نقطه ضعف، […] More

  • بيشوي ناجى – فوضى المجازات

    لانتظار انما اصبح مصير ذاك الوجود، انتظار الاشخاص، الدقائق، الخواطر المثيرة، لحظات الاستثارة الجنسيه..بالاغلب أن ثرثرة التفاهات الخارجيه أصبحت ملجأ لاستحداث ذوات الأفواه الملعونه.. فمن قَرأ التاريخ تَعلم أن يدخل اليأس الى قلبه،…بالامس رأيت سنابل قمح و غربان، صنعت صورة خالصه فى ذهنى ثم أدركت انى كنتُ قد قتلت ذاك الفتى، عندما كنت جالسا كالعادة […] More