ربيع السايح – حقائب الحزن
ربيع السايح

ربيع السايح – حقائب الحزن

مَررْتَ خفيفاً بِلُجِّ الحياةِ وقد كانَ صحواً فماذا أثَارَهْ وما زلتَ تَرقُبُ نصراً وحيداً يضَمِدُ كُلَّ جروحِ الخسارَهْ فكيفَ سيخْضَرُّ فيكَ الشبابُ وفى وجنتيكَ رأيتُ اصفرارَهْ وكيفَ سيَصْمُدُ فيكَ الطموحُ…
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق