شخص: فكتور هوغو

  • فكتور هوغو – غداً… مع الفجر

    ( مرت أربعة أعوام على وفاة ليوبولدين ابنة الشاعر، وهاهو هنا يستحضرها ويهمس إليها كما لو كانت تنبض بالحياة، وإنها تناديه وتنتظره ليضع على قبرها هديته المتواضعة بعد رحلة طولها 35 كيلومتراً عبر الشاطء الأيمن لنهر السين، حيث يبدأ من الهافر مع الفجر، سيرا على *** غداً…وقبيل الشروق سأمضي إليكِ وأعرف أنكِ تنتظرين قدومي وأعبرُ […] More

  • فكتور هوغو – الطفل

    ما إن يشرق وجه الطفل حتى يصّايح أفراد العائلة الملتفون كدائرة حولَه تلمع كل الأعين إذ تلمع عيناه كل جبين جهم يتهلل له وسواء خضرَ”يونيو” أعتاب البيت أو أوقد “نوفمبر” نارا في الحجرة للدفء يأتي الطفل فتأتي البهجة ويهل النور نضحك ونصيح مراراً ونناديه وإذا يخطو ترتعد الأم نأخذ أحيانا في ثرثرة وأحاديث عن الوطن […] More

  • فكتور هوغو – أغنية (3)

    الأنثى ؟ ماتت والذكرُ؟ فاز بهِ قِطٌّ والتهم عظامه من سوف يجيء إلى الأعشاش؟ لا أحدٌ يا لصغار الأطيار المسكينة! غاب الراعي متهماً والكلب قضى نحبه والذئب يجول، يمد أحابيله من سوف يكون العين الساهرة على أمن حظائرَ مرتعدة؟ لا أحدٌ يا لصغار الحملان المسكينة! في السجن الرجلُ وأين الأم؟ في الملجأ… يرتعد المسكنُ في […] More

  • فكتور هوغو – أغنية (2)

    المعركة ابتدأت..كيف؟ بتبسمها!! قالت: “هل تتكرم أن تكتب لي؟” – “كلمات؟” – “بل أشعاراً” – “لا أكتب شعراً قط!” وينساب الصمت بعد البسمة تأتي النظرةُ كم هي مزهوّة! وأنا ابن العشرين وأقول لنفسي عنها: شجرة ورد وبأفكارٍ بائسة لمراهق يتهدده الخطر الساحق ألزم نفسي وأفكر في الطهر وفي العفة والأخلاق السامية العليا يأخذني الصمت فهل […] More

  • فكتور هوغو – أغنية (1)

    ما كانت شغلي الشاغل… روز للغابة جئنا وتحدثنا في الأشياء المعهودة فيم تحدثنا؟ لا أذكر بعد كالمرمر كنت…برودة ومبالاتي مفقودة وأثرثر وهي بعينيها تسألني: ماذا بعد؟ قطرات اللؤلؤ تنثرها الآفاق ندى والحرجاتُ علينا تلقي الظل وأنا…للجندب أصغي أما روز فتصغي للبلبل جاوزتُ العاشرة بستة أعوام نكداً كنت وكانت في العشرين، وتلمع عيناها ولها كان البلبل […] More