قيصر باييخو

ولد قيصر باييخو في سانتياغو دي تشوكو (البيرو) عام 1892 وتوفي في باريس عام 1938. كان الأصغر بين إخوته الأحد عشر. فكرت عائلته أن توجهه ناحية السلك الكهنوتي، وقد يفسر هذا الحضور الوافر في شعره للمفردات الإنجيلية والدينية وانهمامه بمعالجة مسألة الحياة والموت والتي تحمل بلا شك خلفية دينية عميقة.
يعتبر باييخو أحد أكثر الشعراء تفرداً وتجديداً في الشعر الإسباني والعالمي في القرن العشرين. يتميز شعره بنبرة شخصية تصل إلى مستوى جمعي في تضامن مع الألم الإنساني والانشغال العام بالهم السياسي، مبتعداً بذلك عن الثنائيات الساذجة التي تفصل الانهمام الشخصي عن الجماعي وتسعى للتفريق بين الشاعر العام والخاص.

بيرو

ثيسار باييخو – البيت – ترجمة أحمد يماني

لم يعد أحد يعيش في البيت، تقولين لي؛ رحل الجميع. تستلقي فارغة الصالة وغرفة النوم والفِناء. لم يبق أحد، فالجميع…

أكمل القراءة »
شعر مترجم

قيصر باييخو – اكتشاف الحياة – ترجمة أحمد يماني

أيها السادة! اليوم هي المرة الأولى التي أنتبه فيها لوجود الحياة. أيها السادة! أتوسل إليكم أن تدعوني حرا للحظة، كي…

أكمل القراءة »
بيرو

قيصر باييخو – الموت في باريس

في يوم مطير سأموت في باريس، وهذا اليوم اخترق عقلي فسأموت في باريس وهذا وعد مني لربما سأموت في واحد…

أكمل القراءة »
بيرو

قيصر باييخو – أطلق عويلي

رجل يمر حاملاً رغيف خبز فوق ذراعه هل اكتب ،بعد هذا،عن شبيهي؟ رجل اعرج يمر باسطاً ذراعه لطفل، فهل اقرأ…

أكمل القراءة »
إغلاق
إغلاق