لبنى ياسين – إلى رجل يتقن الغياب
لبنى ياسين

لبنى ياسين – إلى رجل يتقن الغياب

  1- دعتني النارُ إلى المبيتِ في حضنِ سعيرِها عندما أيقظتْ شهوةَ العصيانِ في دمي وكان قبولي سارياً حتى ايعازٍ آخرَ بموعدٍ لم أحدده بعد فلم أنتبه إلى الشركِ المجدولِ…
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق