مؤمن سمير – لاهوت غيابك
مؤمن سمير

مؤمن سمير – لاهوت غيابك

.. وكان دخانٌ يغطي جسدكِ وكانت سماءٌ تنقعُ أنغامها في اللون الداكن . تواريخٌ وآلهةٌ في الأعالي وعجائزُ مُنْكَّبُونَ على رُقَعٍ من جلدكِ ، يثقبونها بالقداسة ويلقونها في النهر لنشربَ…
مؤمن سمير – مقدمةٌ لسهمِ الأسلاف
مؤمن سمير

مؤمن سمير – مقدمةٌ لسهمِ الأسلاف

… والحقيقةُ أنني عاطفيٌّ وأحمِلُ فوقَ ظِلِّي قلوبَ الفرسانِ الحارقةِ وفي عَيْني بهاءَ العهودِ المبللةِ بالرحيقِ، أتهكَّمُ على البطل الذي قَبَّلَ حبيبتهُ في العاصفةِ وعلى التي باحت بمقلتَيْها بالرعشةِ وأكرههم،…
مؤمن سمير – أَوْرَادُ الأسْوَد
مؤمن سمير

مؤمن سمير – أَوْرَادُ الأسْوَد

ينفجرُ الحَسَدُ ككرةٍ مضغوطةٍ في ظِلِّي فأتفتتُ أنقاضاً يفتشها الشحاذُ في الصباحِ ثم يدوسها ويمضي. وكيفَ لا يطيرُ الحسَدُ في السماءِ وأنا الذي هرولتُ لأهربَ من الصراخِ كأيِّ فهدٍ كلاسيكيٍّ…
من ألعابُ الظلام – مؤمن سمير
مؤمن سمير

من ألعابُ الظلام – مؤمن سمير

كان الظِلُّ يشبهُ طائراً أو شيخاً جالساً أو فيلاً وكنتُ أنظرُ فيتحرك، يتيهُ بقتلهِ أبي كل صباحٍ ويَثْمُلُ فيحفر حفرةً للهائمينَ ليرتاحوا من عناء الحقيقة. كانت الرياحُ تدورُ خائفةً والبناتُ…
كأنهُ سؤالٌ كبير – مؤمن سمير
مؤمن سمير

كأنهُ سؤالٌ كبير – مؤمن سمير

فتحتُ عيني فوجدتُ في إصبعي ثقباً ، غائراً في اللحم خلف الأظافر . يبدو أنه ابن الليلة الموعودة التي مررتهُ فيها على صورتكِ: كانت ليلةً ليلاء ، أحرقتِ فيها ساقي…
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق