ألدا ميرينيأوروباإيطالياشعر مترجم

ألدا ميريني – إذا حاول أحدهم

عندما وصلتُ

ثلاث أعين استقبلتني

وأودعتني محاجرها

ثلاث أعين قاسية مجنونة

لثلاث نساء مختلات.

عندما وصلتُ

فقدت رشدي وفهمت

أن هذه البحيرة الزرقاء

ما هي سوى مستنقعٍ موحلٍ

من النفايات المهروسة

سوف أغرق فيه.

*

الترجمة: جمانة حدّاد

اللوحة: ديلاور عُمر

الوسوم

أعطني رأيك

إغلاق