ألدا ميريني – لا. لا تعانقني الآن

لا. لا تعانقني الآن

قد تسحق فيّ ذاك الشريان السامي

الذي يدوّخني ويُنضجني

دعني أرفع قواي الى الشمس

دعني أشغف بثماري

دعني أهذي ببطء

ثم اقطفني يا أيها الأول والوحيد

يا منشوداً في الليالي كلها

إصعقني بشباك عشقك

وخذني

مثلما تؤسر نعجة طائشة.

*

الترجمة: جمانة حدّاد

اللوحة: ديلاور عُمر

أعطني رأيك

إغلاق
إغلاق