الندم – ميجي روير

شاكر حسين آل سعيد

يسألني شركائي دائما

هل بلغت النشوة

كما لو أنني –بشكل ما-

أكون غائبة طول الوقت.

ادعاء النشوة يذكرني باليوم الذي تظاهر فيه صديقي

بشرب القهوة

بينما ما كان في كوبه مجرد ماء ساخن.

عندما انفصل أبواي نمت مع عدد من الرجال

أكثر من المعتاد

كأنني أعوض غياب أحدهم عن المنزل.

أشرب الكثير من الخمر سلفًا

حتى أشعر وكأن أناملهم أعواد غزل بنات

بين فخذي

بعد ما يننتهي الأمر، ينزلقون من حولي

كقلوب مفتوحة

دائمًا يسألون لو أنني سأكتب عنهم أشعارًا؟

لو أن الجنس كان ممتعًا؟

ربما.

لا توجد طريقة سهلة أخبرهم بها

أنني أكتب فقط

عن اللحظات التي تعني لي شيئًا.

.

– ترجمة: ضي رحمي.

أعطني رأيك

إغلاق
إغلاق