جمعية الكاتبات المغاربيات بتونس تكرم الأديب التونسي حافظ محفوظ

<
اختارت ” جمعية الكاتبات المغاربيات بتونس في “افتتاح أولى أنشطتها بدار الثقافة ابن رشيق بالعاصمة تكريم الأدب التونسي. والمبدع حافظ محفوظ و هو أحد أبرز شعراء تونس و كتابها و الذي تجاوزت مؤلفاته العشرين كتابا بين الشعر و الرواية و الكتابة المسرحية … كما احتفت بأخر اصداراته و عنوانه ” لا ينام البحر الا وحيدا ” و قد شارك في فعاليات هذا اللقاء الناقد التونسي عبد الدائم السلامي بمداخلة حول شعر حافظ محفوظ ، وقدمت الكاتبة فاطمة بن محمود رئيسة الجمعية ورقة نقدية حول إصداره الجديد. وقد حضر اللقاء جمع من الاسماء الادبية و الاعلامية و التشكيلية في تونس مثل محمد المي و عادل المعيزي و عادل الجريدي وعبد الواحد ابراهم و الشاغرة فاطمة بن فصيلة والتشكيلي سمير شوشان.. و الشاعرة والتشكيلية سليمى السراريري و أيضا الشاعرة سلوى الرابحي غيرهم من الشعراء و الأدباء و الإعلاميين و المهتمين بالشأن الثقافي كما قدمت مجموعة من القراءات الشعرية على شرف الشاعر اثثتها كل من الشعراء و الشاعرات ليلى ناسيمي من المغرب فاطمة بن فضيلة وسلوى الرابحي وشريفة المشلاوي و تقدمت الشاعرة مليكة عمراني بدورها بهدية رمزية للمحتفى به .
وألقى عادل المعيزي شهادة عن حافظ الانسان و الاديب ايضا فاجأت فرقة «نوارس العشق » التي أثثت اللقاء موسيقيا مع الثنائي الفني الفنان و الملحن عمر بوثور والفنانة سلاف المهذبي الحضور بتلحين قصيدة للشاعر بعنوان «صاح الدّيك » . وكانت هدية فنية قيمة كرمت من خلالها الشاعر موسيقيا ، اختتمت اللقاء الشاعرة و الإعلامية ريم القمري بقراءة شعرية
ثم شكرت كل الحاضرين على الحضور واعلنت ان جمعية الكاتبات المغاربيات تعلن عن فتح خلية عمل تضم بعض الكتاب الفاعلين للنشاط في اطار اعمال الجمعية المرتقبة .وعبرت عن تمسّكها بمواصلة تكريم الأقلام التونسية المبدعة في لقاءاتها المقبلة من باب الاعتراف بالجميل لعطاءاتهم للساحة الثقافية.
.
.
اللقاء ساهم في انجاحه مجموعة من الاسماء الادبية في تونس مثل سليمى السرايري وابتسام التليلي وكمال حمدي الى جانب الثنائي الموسيقي عمر بوثور و سلاف الذهيبي

كان اللقاء ناجحا و مميزا شكرا لكل من ساهم في انجاحه.

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق