مئة وثمانون درجة – فريدريكو موراماركو

عدنان حميدة

هل فكرت في احتمالية

أن يكون كل ما تؤمن به خطأ

خطأ تام

وليس قليلًا أو إلى حد ما،

لا شيء مثلما هو حقًا عليه؟

لو أنك فعلت

فأنت تعرف قدر هشاشة الأشباح

التي نبقيها في رؤوسنا

تلك الأفكار التافهة التي يموت الناس ويقتلون لأجلها

يخونون الأحباب لأجلها

يتخلون عن صداقات العمر لأجلها.

لو أنك لم تفعل

فأنت على الأرجح لن تفهم هذه القصيدة

أو لن تعتبرها قصيدة بالأساس

وإنما نوع من الهراء الغامض

أخذ الكثير من وقتك

لذا، عليك أن تنهي القراءة، الآن.

لكن لو وصلت إلى هذا السطر

ربما تكون، ربما فحسب، منفتحًا على احتمال كهذا

أن تكون مخطئ تمامًا

بشأن كل ما تهتم لأجله.

يا له من عالم مختلف حينها:

كل من كان عدوًا لك صديقك

كل شيء كرهته، تحبه الآن

وكل ما أحببت ينزلق من بين أصابعك كالرمال.

.

– ترجمة: ضي رحمي

أعطني رأيك

إغلاق
إغلاق