موازي الغامض – كمالا سريا

باسم دحدوح

موازي الحياة الغامض هو الموت
كثيرًا ما أسأل نفسي: هل ما أفعله هو الحياة أم الموت؟
يوجد شيء من كليهما في كل حركة، سواء أكانت لعقلي او جسدي.
في حنجرتي يصارع الشهيق الزفير.
والمشاهد التي أراها لا تسكن في الخارج، بل في داخلي.
المخاوف القابعة في عقلي
تهبط عليّ من رؤوس الأشجار عند الغسق
وفي زوايا المطبخ المظلمة تجثم بمخالب لها حفيف،
وتحديق عيون من يعرف كل شيء.
ويرتفع عويل آكلات اللحوم أعلى فأعلى
حتى يتلاشى من الحياة بكاء الطفل الذي نحاول دائمًا تذكره
تمامًا مثلما يبتلع الألم الكبير الآلام الصغيرة
وكما تمحو الذكريات المبهرجة الذكريات الأكثر سعادة ولذة
هل هناك طفل في سريري يومًا من الأيام
كانت تملأ له طاسات الصدور محملة بالحليب والحب؟
يبدو أن جفاف مفاجئا قد حط رحاله
على مصبات دمائي التي بيضت لونها لفحة الشمس!

*شاعرة وكاتبة قصة قصيرة من كيرالا.
**ترجمة: د. شهاب غانم.

أعطني رأيك

إغلاق
إغلاق