المسخ الذي في الداخل – أحمد شوقي بشير

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

كنت صريحًا كمرآةٍ
حقيقيًا كموت
و لكنهم غادروا خائفين
صرت مجاملًا كأم
مزيفًا كضحكة
و لكنهم غادروا خائفين

***

أركض إليهم
أركض منهم
و رغم أنني لا أناديهم
يؤلمني أنهم لا يلتفتون

***

حياتي قبو مظلم و ضيق
وحيداً،بين أربعة جدران
أحصي خيباتي
أهب كل جدار
حس دعابة
و بطاقة شخصية
و كلما اختنقت بالكذبة
دلفت إلى النوم لأنسى
و في الحلم
أحلم بقبو مظلم و ضيق
و بأربعة جدران
لا تجيد ادعاء الصداقة جيدا

***

آثرت الانسحاب منذ زمن طويل
تخليت بزهد عن دوري في الحفل
ما يحدث خارجي يبقى خارجي
و هذا الاستكشاف الفضولي لذاتي
يستحق أن يوهب حياة كاملة.

***

أريد أن أواصل القتال
أريد كذلك أن أستسلم

أحب هذا العالم
و أود لو أشعل النار فيه

أحب الفتاة التي علمتني الشعر
و أتخيل دوما أنني أصفعها بقصائدي

أريد أن يبصرني الجميع
و لا أريد أن أجذب اهتمام أحد
لا شيء واضح
و لم أعد أفهم المسخ الذي في الداخل
لأكتبه.

عيون صدئة – أحمد شوقي بشير

أرى في الطفلِ عُكّازاً وكهلاوأٌبصرُ في عيونِ الضوءِ ظِلاوألمسُ داخلي حجراً تنامىوألمحُ زهرةً في الروح ذبلىأقول: “هلال هذا الليل بدرٌتناقص

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.