بيشوي ناجي – خطيئة الوجود

الكل يتعامل مع الطبيعة و يخاف عليها

اردت التذكير باننا ايضا طبيعة

الدرويش المخلوق من كلِماتى قد اقتربت من تدميرى إياه

حتى لا يتناسى أنه خُلق من عدميتى

احتويت غرابى الناعق بعدة مناسبات

ولكن هل كان احتواء تام

اردت القول اننى لستُ بشخص

اننى خاوى النفس اضحيتُ قتيل الوقت،

دون عقوبة تحل عليه بالاخير

تحول الوقت إلى قاتل طبيعى

طبيعة أخرى تقتل مثيلتها

دون أى جُرم يُذكر

اقترفت القليل من الأخطاء

لكنَ اليست مسايرة الواقع خطيئة مُحرمة بنظر البعض

الغبار بالاعين مايزال نصيب الأوجه المُتعفنة!!

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات