بيشوي ناجي – عبث الأحداث

تَصارع الأرواح للإبقاء على الغرباء بحيواتنا

لا شك أن الوحدة تسيطر على مجريات الأيام

ولكن لما كل التقاتل الشرس لتجنب الوحدة المنظور الآخر

يُحدث قليل من الفوضى

يُبلغَنا أن الوحدة كانت البداية

يذكرنا بما وصلت إليه الأمور

ربما كانت جحورنا مرئية على غير تَوقُع الأحداث

تُخبرنا ان الأمور لن تتغير

لعلها تبحث عن مخرج من كل تلك الجحور المقززة

ولكن النظر للمرآة،

يُخبر دواخلنا اننا لسنا نحن

الكل لا يتوافق مع ذواته

ومن منا يمكنه أن يحب بغض نفسه

كانت تلك كلها تأويلات عن خراب الأنفس

الأنفس قد انتهت!!

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات