مليونير برازيلي يدفنُ سيارته البنتلي تحت الأرض، لماذا؟

رجلُ أعمال ومليونير برازيلي اسمه ثين تشي تشينو سكاربا؛ قررَ فجأةً أن يدفنَ سيارته البنتلي التي تساوي مليون دولار.

المبررُ الذي تم إعلانه وتسريبه للصحافة لهذا الحدث الغريب والفريد من نوعه؛ هو أنه يريدُ أن يتجول في الحياة الأخرى بعدما يموت، في سيارةٍ فارهة، حفاظًا على أسلوب حياته الفخم، وهو مبررٌ جذبَ أنظار الصحافة والقنوات التلفزيونية وعامة الناس، فاحتشدوا في الموعد المحدد، مترقبين ومندهشين.

كثيرون اعتقدوا أنه مجنون، والبعضُ طالب بالحجرِ عليه وإيداعه في مستشفى الأمراض العقلية، فلا أحد يدفن سيارة بقيمة مليون دولار إلا إذا كان مجنونًا.

عندما حان الموعد، وحضرت الصحافة والقنوات التلفزيونية لتصوير الحدث، باشرُ سكاربا فعلًا حفر القبر الذي سيواري فيه سيارته البنتلي العزيزة. حفرَ قبرًا واسعًا حقيقيًا وسط دهشة الحضور وعدم تصديقهم.

لكنه بالتأكيد لم يكن مجنونًا، ولم يكن ينوي بالفعل دفن سيارته، بل أراد التوعية بقضيةٍ مهمة من خلال هذه الحيلة الذكية.

دفن البنتلي مليونير برازيلي يدفنُ سيارته البنتلي تحت الأرض، لماذا؟
سكاربا كان جادًا في حفر قبر حقيقي وأنزل فيه السيارة بالفعل

قبل دقائق من إهالة التراب على سيارته الفاخرة، كشفَ عن دوافعه الحقيقية وراء هذا العرض: إنه التوعية بقضية التبرع بالأعضاء بعد الموت.

عندما وقف لإلقاء كلمةٍ أثناء تكريمه، قال سكاربا:

“كثيرون عاتبوني وحكموا عليَّ بالجنون لأنني أردت دفن سيارةٍ بقيمة مليون دولار، في الحقيقة أغلبُ الناس يدفنون ما هو أثمن من ذلك بكثير، يدفنون أعضاءهم التي يُمكن التبرع بها لإنقاذ حياة آخرين، يدفنون قلوبًا وأكبادًا وكلىً سليمة، يدفنون رئةً يمكن أن يتنفس بها شخصٌ آخر، يدفنون عيونًا. إنه لأمرٌ سخيف أن تدفن كل هذه الثروة تحت التراب لتتحلل ولا يستفيدُ منها أحد، بينما يمكنك مساعدة آلاف المرضى من خلال التبرع بأعضائك السليمة”.

سكاربا أثناء تكريمه من منظمة مهتمة بالتوعية لقضية التبرع بالأعضاء في البرازيل
سكاربا أثناء تكريمه من منظمة مهتمة بالتوعية لقضية التبرع بالأعضاء في البرازيل

معلومة طبية: هل تعلم أن كل عضوٍ سليمٍ في جسمك يمكنه أن يُفيد إنسانًا آخر بحاجةٍ ماسةٍ إليه؟ حتى الأنسجة يُمكن أن تساهم في علاج ضحايا الحروق عن طريق زراعة الجلد الذي لن تحتاجه بعد وفاتك، وفي الحقيقة سيكون طعامًا للديدان.

أنطولوجي ينصحكم بتسجيل أنفسكم في قائمة المتبرعين بالأعضاء بعد الموت. هناك جهةٌ رسميةٌ مختصة بهذا الأمر في كل بلد، تتبع لوزارة الصحة، ويمكن لكل شخصٍ منذ الآن أن يملأ استمارة التبرع بالأعضاء.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.