ميلينا ميلاني – المرض / الجزء الثاني

14

أبيض وأزرق

وصليب على الحائط

مقابل السرير

صليب صغير

ويسوع المسمر

يناجي عيوني

اه يسوع المسكين

أتدحرج في طريق الصلاة تائهة

أبحث عن كلمات منسية

15

من المدن البعيدة يناديني أصدقائي

يريدون متابعة آهاتي

يقترحون حالات

في روما

في ميلانو

في فينيتسيا

في بحر البيسولا

حيث أتنفس الراحة

وأعد إمكانية الشفاء

لا يعرفون أنني أنازع الموت

وكل شيء جاهز لرحيلي

16

يجمد الأطباء النظر

في جسدي الملقى كموضوع بحث

يصدرون كلمات باردة للحكم

وأنا متواجدة في الشراك

باحثة عن مخرج من العراك

فمن أكون أنا لأحتج

17

اشراقة شمس تزهر من بطن الضباب

تأخذ بريق النبات وأوراق الخريف

ترتخي إشراقتها على امتداد الغابة

وأنا أتسلق الابتسامة العابرة

على التغيير الذي عم الأشياء فجأة

18

أتحرك

أهيء تفكيري للعمل

أصنع قوة تحملني

وألبس دفعة الاستمرار فجأة

لا أعرف كيف ولا لماذا ؟

أثني على الزمن المنفلت بصمت

الغابر بين ضجيج العالم

أركض في بطئي لألجه

لا ألحق خطو خفته

لأني بطيئة

كعاشقة في حضن الحبيب

7أكتوبر 2001

19

كم أنت مقرف أيها الجسد الجامد

خنت عهدي

أنا التي أعطيتك النبل

والقيمة

والغذاء

واللطف كروح

وقعتني في وهم وانجليت

بت لا أملك شيئا

20

يندفع العرق من الجبين

ينفذ إلى جذور الشعر

باردا ينفلت من التجفيف

ليواصل الهجر

يغمر وجهي

يسافر إلى ذراعي

يحتسي ظهري

ويبلل الصدر

وكأني به في بحيرة ماء

21

تلاشى استعدادي

انتصر مرضي المخادع

واستقبلت موتي الأول

بعد زمن من الصبر

بعدما خارت قواي من مجابهة الألم

بت أريد النوم الآني

لمعانقة دفء أمي

كورتينا دابيتسو 14 أكتوبر 2001

22

الايمان آخر حماقة

والصلاة لا تكفي لحضور الله

هو هنا

الكل يبحث عنه

يتوسله

يجهلون مكان تواجده

23

أي صاعقة هي فتحة الضوء

إليّ تشير خيوط الشمس

تستفزاهتمامي

أناالمتقلصة على نفسي

العاشقة لصمت الجهل

والتشرد في أمواج الظلام

للقبض على معنى الحقيقة

24

اشمئزاز

رائحة موت

وأنا أسيرة الحب

الازعاج

والقلق يغلفني

يقطع قلبي

صارا متدجرجا فيّ

في مغامرة الحياة

25

ست أشجار مصففة مقابل الكنيسة

صور خضراء

أغصان وأوراق

دمر الغزاة الهواء

قطعوا الأشجار

علقوا إعلانا يقول:

سنزرعوا أشجارا أخر

لكن الأشجار القارة

سكنت الغياب فجأة

17 أكتوبر 2001

26

بالمقص أقطع الأفواه والعيون

أقص الوجوه الكبيرة من المجلات

مهيئة هي المقصات للعمل

مهيئة لقطع وهم الخيال

منهمكة أنا في قطع أناي

وذاتي الآتية

27

أترك المهدئ جانبا

أغتسل بالإرادة للتصدي للألم

ألبس اليقظة لأدرس جسدي المقصوص

والألم يتوزعني مسعورا

يغربل عظامي المكسرة

بينما أنا

أستكين إلى الطرطقة الخربة

الصادرة من هول المصيبة

28

الضوء متشرد في الزرقة

وأنا أعدّ شموس السماء

أنتظر الليل المنبثق من الظلام

ليعطيني حصنا من تخوفات النهار

كورتينا رامبيتسو 17 أكتوبر 2001

29

الساعة تشير إلى الخامسة مساء

وأنا لا استطيع التصدي

وصلت الحد

نقطة اللاعودة

أقرر الانسحاب من كوني أضحية

19 أكتوبر 2001

30

“يـــــــــــــا رب أعطني قلبا يسمع”

أعطيتني واحدا يخطئ النبض

واحدا

يتوقف

ينشغل

ينزل

يركض شابا ولو كان هرما

31

أرقص من وخز إبرة يعزف بي

أحس بألم زرعه قلبي في صدري

*

ترجمة زينب سعيد

زر الذهاب إلى الأعلى