إلى سركون بولص وبسَّام حجَّار – وديع سعادة

1-
إلى سركون بولص وبسَّام حجَّار

اعطني رداءك يا سركون

بردتُ

أَدفئني قليلاً بترابك

وأَنعشْ هذا التراب يا بسَّام

ادلقْ عليه

كأسك.

على المحطَّة قطارٌ بعد، اصعدا قبل أن يمضي

نذهب معاً في نزهة

نرى الغابات، نرى البطَّ في البحيرات، نرى البيوت وكيف

تطويها المسافات

وتطوي الساكنين فيها

لا يزال قطارٌ بعد

وبعده تقفل المحطَّة

اصعدا

فإنْ مضى هذا القطار

أين نقضي هذه الليلة؟

إنَّه القطار الأخير، اصعدا

قد نذهب في نزهة

قد نرى ذاك النبع الذي حلمنا به طويلاً

ينبثق من المياه الجوفيَّة لأحلامنا

اصعدْ يا سركون

قد يمرُّ هذا القطار في مدينتك

اصعدْ يا بسَّام

قد نرى مروة.

2-
دُلَّ النقطةَ إلى الطريق

خُذْها

خُذْها رجاءً وارمِها في النهر

هذه النقطة التي ضيَّعت طريقها

وحطَّتْ على كتفي.

خُذها

سيفتقدها النهر

سيكون البحر ناقصاً من دونها

خُذها

الشجر أَولى بها منّي

العشب أَولى

وقد يكون هناك عصفور

يبحث الآن

عن نقطة ماء.

3-
الإشارة

بشبهِ يدٍ لوَّحَ

لإشارة تلوّح له من بعيد

ومضى

صافقاً وراءه حياته

كبابٍ مخلوع.

ترك الأهل والأصدقاء ومشى

ترك الحديقة، النعناع، الحبقة

النبتةَ الصغيرة التي كانت

حين تسمع وقع خطاه تبتسم.

ترك الباب مخلوعاً

ومشى

نحو الإشارة

الأخيرة

للدخان.

وديع سعادة – ريشٌ في الريح

لا تطأْ على ظلّإنه نطرة نائمة.لا تأخذْ غصناً إلى موقدإنه يد شجرة.التقطِ الورقةَ وأعِدْها إلى الغصنإنها عين الشجرة.النجوم نظراتانظرْ تَصِرْ

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.