الأشعة الكونية تكشف عن غرفة سرية في هرم خوفو

استخدم الباحثون أجهزة استكشاف من طراز “ميون” لاكتشاف مساحة غامضة طولها 30 متراً. مما قد يساعد على الكشف عن كيفية بناء الهرم الأكبر البالغ عمره 4500 سنة في الجيزة بمصر. وقد أستخدم الفيزيائيون المنتجات الثانوية للأشعة الكونية للكشف عن غرفة كبيرة غير معروفة سابقاً داخل الهرم. هذا الأكتشاف هو أول أكتشاف منذ القرن التاسع عشر من مساحة جديدة كبيرة داخل الهرم. وقد سارع علماء المصريات إلى رفض أي فكرة عن العثور على الكنز المفقود في الفراغ الذي يبلغ طوله 30 متراً.

هناك فرصة صفرية لدوائر الدفن الخفية”

إيدان دودسون – عالم مصريات بجامعة بريستول بالمملكة المتحدة

ولكن الخبراء يأملون في أن يؤدي هذا الأكتشاف إلى رؤى هامة حول كيفية بناء هذا الهرم المذهل. وقد شيد الهرم الأكبر من قبل الفرعون المعروف باسم خوفو. الذي حكم من 2509-2483 قبل الميلاد. وقد شُيدت من كتل الحجر الجيري والجرانيت، وترتفع إلى 139 متر. وهي أقدم وأكبر الأهرامات المصرية وواحدة من أكثر الهياكل المثيرة للإعجاب للبقاء على قيد الحياه من العالم القديم. وفي حين أن الأهرامات الأخرى من هذه الفترة تجلس فوق غرف الدفن تحت الأرض. هرم خوفو يحتوي على عدة غرف كبيرة داخل الجسم من الهيكل نفسه. وتشمل هذه غرفة الملك. التي لا تزال تحمل التابوت الحجري. وغرفة الملكة أصغر وممر المنحدر المعروف باسم المعرض الكبير. تم أكتشاف هذه الغرف الكبيرة في إعلان القرن التاسع وأستكشفت على نطاق واسع من قبل علماء الآثار الغربيين في القرن التاسع عشر. لكن المتحمسين تساءلوا منذ ذلك الحين عما إذا كان هناك المزيد من الغرف الخفية داخل الهرم ؟؟ أو حتى إذا لم يتم العثور على غرفة الدفن الحقيقية للملك!!

شارك مهدي الطيوبي، رئيس معهد الحفاظ على التراث، في تأسيس تعاون دولي يسمى .scanpyramids، وتم الإشراف على المشروع من قبل وزارة الآثار المصرية. المجموعة “غير منحاذه” حول نظريات معينة، كما يقول. ولكنها تستخدم تقنيات غير الغازية للبحث عن غرف خفيه من  خلال رؤية الهرم الأكبر. استخدم الباحثون تقنية تم تطويرها في فيزياء الجسيمات ذات الطاقة العالية فقد قاموا بتتبع الجسيمات التي تسمى الميونات. والتي تنتج عندما تشع الأشعة الكونية ذرات في الغلاف الجوي العلوي. حوالي 10 ملايين ميون على كل متر مربع من سطح الأرض كل دقيقة. وقد تم تطوير أجهزة الكشف عن المون الحساسة لأستخدامها في مسرعات الجسيمات. ولكنها أستخدمت أيضاً في العقد الماضي أو نحو ذلك لتحديد الهياكل الداخلية للبراكين ودراسة المفاعل النووي التالف في فوكوشيما اليابان.

كشف غرفة سرية جديدة في هرم خوفو بمصر
الأشعة الكونية تكشف عن غرفة سرية في هرم خوفو بمصر

في ديسمبر 2015 وضع الفيزيائي كونيهيرو موريشيما من جامعة ناغويا اليابان وزملاؤه سلسلة من أجهزة الكشف داخل غرفة الملكة. حيث سيتم الكشف عن المونات التي تمر عبر الهرم من أعلى. يتم أمتصاص الجزيئات جزئياً من قبل الحجر. وبعد عدة أشهر “كان لدينا خط غير متوقع” كما يقول الطيوبي. وللتحقق من النتيجة، استخدم فريقان آخران من الفيزيائيين من منظمة أبحاث مسرع الطاقة العالية اليابانية في تسوكوبا وفرنسا للطاقة البديلة والطاقة الذرية الفرنسية في باريس، أنواعاً مختلفة من كاشف الميون الموضوعة في مواقع أخرى داخل وخارج الهرم. وقد لاحظت الفرق الثلاثة وجود فراغ كبير غير متوقع في نفس الموقع فوق المعرض الكبير. مساحة لا تقل عن 30 متراً مع مقطع عرضي مماثل إلى معرض الكبرى. يقول الطيوبي: “كانت مفاجأة كبيرة، نحن متحمسون حقا”. يمكن أن تكون الغرفة إما أفقية أو مائلة كما يقول الباحثون. تتكون من مساحتين، والغرض من هذا المكان غير معروف. لكن تايوبي يقترح أنه يمكن أن يكون “معرضاً ثانياً”! فمعظم عظم السقوف التي شيدت في العالم القديم، كما يقول “بوب بريير” عالم مصريات في جامعة لونغ آيلاند في بروكفيل بنيويورك، مؤلف كتاب عام 2008 سر الهرم الأكبر (سميثسونيان). “إذا كان هناك واحد آخر وهذا هو الخبر الحقيقي”. ومن غير المرجح أن تحتوي المساحة المكتشفة حديثاً على أي قطع أثرية تتعلق بدفن الملك. كما يقول دودسون. لأن هناك بالفعل حجرة دفن تحتوي على تابوت. وبدلاً من ذلك. يخمن أن المساحة قد تكون “غرفة تخفيف”. وتهدف إلى تقليل وزن البناء إلى أسفل على المعرض الكبير. وتظهر غرف تخفيف مماثلة فوق غرفة الملك وفي هرم والد خوفو..

لاتزال تدهشنا الأهرامات المصريه بأسرارها ولا تزال لغزاً لم يكشف بعد ..

المصدر

الوسوم

تفاعل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق