آن سكستون – الأبواب المغلقة – ترجمة ضي رحمي

Cronaca (Autobiographia)
Afro

رغم هيئتهم المتغيرة دوماً،
نترك كل ليلة
على حافة النافذة بعض البطاطا الباردة ووعاء لبن
للملائكة الذين يقطنون هذه المدينة.

عادة هم يسكنون الجنّة حيث، بالمناسبة، البكاء ممنوع.
يدفعون أمامهم بالقمر كقطعة بطاطا مسلوقة.
بينما درب اللبانة دجاجتهم كثيرة الأبناء.
وفي الليل، تنام الأبقار، بينما القمر، الثور الكبير، ينهض.

لكن، هناك بالأعلى، غرفة مغلقة
بباب حديدي لا يفتح.
أحلامك السيئة، كلها، بداخلها هناك.
إنها الجحيم.
يقولون إنّ الشيطان هو من أغلق بابها من الداخل.
يقول آخرون إن الملائكة اغلقته من الخارج.
والناس بالداخل عطشى،
محرومون من الماء للأبد.
يتفتتون كالحصى.
صامتون.
لا يطلبون العون
إلا داخلهم
حيث تشرنقت قلوبهم.

وددت لو فتحت هذا الباب.
أدير المفتاح الصدئ
والتقف من يسقط بين ذراعيّ.
لكن لا أستطيع، لا يمكن.
ليس لي إلا أن أجلس هنا على الأرض
في مكاني أمام الطاولة.

أعطني رأيك

إغلاق
إغلاق