منير الإدريسي

مثل سمكة – منير الإدريسي

تسبحُ القصيدة مثل سمكة تحت جليد الورقة. فيه تتنفّس وهذا ما يُبقيها حيّة زمناً أطول زعانفها من ينبوع الحقيقة، تُبقي حركتها خيالاً.. أتصوّرُ صنّارة قارئ

مثل سمكة – منير الإدريسي

تسبحُ القصيدة مثل سمكة تحت جليد الورقة. فيه تتنفّس وهذا ما يُبقيها حيّة زمناً أطول زعانفها من ينبوع الحقيقة، تُبقي