بول إيلوار – العاشقة

واقفة على أهدابي

شعرها يتخلل شعري،

لها شكل يديّ،

ولون عينيّ،

في ظلي تتلاشى

كما يتلاشى حجرٌ في السماء

بعيونها التي لا تغمض

تمنع عينيّ النوم.

بأحلامها الرافلة في فيضٍ من الضياء

تجعل الشموس تتلاشى،

تجعلني أضحك، أبكي، ثم أضحك،

أتكلم دون أن يكون هناك شيءٌ يُقال.

*

ترجمة جمانة حداد

تبرعاتكم تساعدنا على إثراء الموقع، وإكمال تسجيل الأنطولوجيا الصوتية لشعر العالم، شكرًا لكل الأصدقاء والأحباب الداعمين

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق