ألدا ميريني – إذا حاول أحدهم

عندما وصلتُ

ثلاث أعين استقبلتني

وأودعتني محاجرها

ثلاث أعين قاسية مجنونة

لثلاث نساء مختلات.

عندما وصلتُ

فقدت رشدي وفهمت

أن هذه البحيرة الزرقاء

ما هي سوى مستنقعٍ موحلٍ

من النفايات المهروسة

سوف أغرق فيه.

*

الترجمة: جمانة حدّاد

اللوحة: ديلاور عُمر

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.