الأبواب – محمد الشموتي

لا تموتي مُبكرًا
لا تموتي أبدًا
واطرقي قلبي،
قد تجدين إرثًا
لا يعودُ لأحد.
هو لكِ إن ابتسمتِ
لي هذا النهار.

أفتحُ الأبواب للحب،
كي لا يدخل
كي لا يخرج
كي يطمئنَّ على الطريق
وترقصَ أعضاءُه سرورًا

أيها الولدُ العاشقُ،
لا ظلَّ لك
لا أنتَ لك
لا مُلك لك

أنظرُ الأفق
صحراء تصنعها عيني مُمتدةً
صحراءُ زرقاءُ
مُبتلةٌ وجافةٌ

أستدعي الوقتَ الساكن
كلما عبرَ البحرُ من موتي،
أنتشي غرقًا.

سقينا بملحِ الماء
خرائبَ تسكننا
فنبتت الريحُ في الرؤوس

هل كان على الحب أن يكون مخاتلاُ إلى هذا الحد؟
جميلاً إلى هذا الحد؟
حقيراً إلى هذا الحد؟

على مفترق موت
يغدو النسيانُ نافذة
والسؤالُ خنجرٌ أثلمٌ يُداعبُ
عنق الغواية فينا.

..

الأبوابُ المفتوحةُ كلها
تحملُ العبورَ على
أكتافها، وترحلُ.

من يحملُ الآن عبء النهاية؟
من يجرؤ الآن على البداية؟

نتوءات – محمد الشموتي

العالَمُ ليسَ ازدِهارُ الرغبةِ، إنه احتفاءُ الغربةِ. * كم كُنتُ أحلمُ، أنا، وأنتِ، اثنانِ بلا وطنٍ، نعيشُ ضدَّ كُلِّ العالمِ.

عالم كامل – بلال علاء

أستطيع بالطبع ، أن أبطئ حركات قدمي المتوترة، وأنت تحدثيني عن خوفي الزائد عن الحد. أن أمشي أكثر من خمسة

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.