يجيئون في الليل، كخيوط الضباب،

وكثيراً ما يأتون في وضح النهار.

دون أن يُرَوا، يتسللون خلال

الشقوق، ثُقوب المفاتيح،

دون ضجيج، لا يتركون أثراً،

أو قفلاً مخلوعاً، أو فوضى.

إنّهم لصوصُ الزمن

خِفاف ولَزجون كثمرة اللِيتْشِي الصينية

يشربون زمنك ويبصقونه

بنفس الطريقة التي تقذف بها نفاية.

لا تراهم أبداً وجهاً لوجه. وهل من وجوه لهم يا ترى؟

شفاهٌ ولسان نعم، بكل تأكيد

وسنٌ صغيرةٌ مدببة.

يمصّون دون أن يحدثوا ألماً

يتركون فقط ندبةً شاحبة.

*

ترجمة عبدالقادر الجنابي

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.