رنا شنيشن – محبة

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

لم أرث ببُنوّتي للعالم حبا كافيا
كي أعيد تمريره.
لقد فسد قلبي تماما.
وأصبح منتفخا بالكراهية.

ولذلك، أكره الأمومة.
لأنني أجيدها ،تعرف بعبقرية شديدة كيف تخترق مسامي كدودة وتستنزفني:
ببطيء
بجمال
بقسوة
وبكل الحب
الحب الذي يسمم القاولون كجمال السمفونية التاسعة في أذن برتقالة كوبريك الآلية.الذي يلطخ صفاء الماء بحبر إخطبوطي دفاعي..
الذي يثقب القلب كفقاعة،ويتركه متعفنا..
متعفنا ومفتوحا علي عالم نريد منه أن ينظر لنا بعطف لا نملكه..
و بحب لا نستطيع إعطاءه..
أن لا يحتقرنا،ونشعر بوضاعة وجودنا العاري فيه..
أن يتم الإعتراف بنا،
أن تلقي علينا محبة منه،
كي نستطيع تمريرها في النهاية.

لقد فسد قلبي تماما
وأصبح منتفخا بالكراهية
فارغ كفراغ القبر من الموتي الجدد
متوقف كتوقف السمسارا عن الدوران
أو كتوقف العقل عن إدراك ما حوله.
عن إدراك مدلولاته.

الموت ليس سيئا
موت الأشياء بداخلنا جميل
يعطينا دورة كدورة الغسيل علي البارد
حتي لا ننكمش بداخله
ولا ينكمش وجودنا.

الموت ليس سيئا
يجب علينا أن نتمدد جيدا حتي ندرك جماله.

رنا شنيشن – Focus

يرقد مزاجي الآن في الطابق الأول من رأسي-كما علمونا في أساسيات الرسم-بعد حفلة شيطانية صاخبةويترك بقايا وشاحه تتطاير علي عينيوشاحه

رنا شنيشن – عفريت مراتي

في صالة قمار كبيرة،نلعب.يراقبنا رب الصالة من خلف الكاميراتيضع همَّه الأكبر على الشخص صاحب القرار بعد الخسارةمكسبه :الملتبسون باللعبةالذيننسوا شيئًا

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.